مقالات الرأى

محمد حسين الجداوي يكتب: «بائع اللوليتا»

وَصَلَ مدحت تلاجة «بائع اللوليتا» إلى كوكب المريخ في ساعة متأخرة من صباح أمس، بعد معاناة طويلة مع سكان كوكب الأرض، خاصة القاطنين على «زراير» السوشيال ميديا، بعد أن تم قصف كل جبهاته بنجاح منقطع التنظير.

«تلاجة» حرص عند وصوله إلى كوكب المريخ بالتعرف على «كتالوج» أهل الكوكب أولاً، حتى لا يتعرض لموجة كوميكسات وسخط ولغط جديدة تعطله عن الاستمتاع برحلته على متن هذا الكوكب المجهول، ليبدأ بشيخ حارة المريخ، الذي تمعن بالنظر إليه طويلاً قبل أن يلتهم «بائع اللوليتا» بأسئلته الفضولية، والتي استهلها: لماذا اخترت أن تأتي في أول رحلة لك خارج كوكبكم بالسفر إلى كوكبنا؟، ليُصاب «تلاجة» بشيء من الخوف ويصمت ثم يتحدث: «مش أنا اللي طلبت أجي كوكب المريخ.. بصراحة دي هدية من رجل أعمال شغال في ناسا، وأصرّ يقف جنبي في محنتي».

تمهل شيخ الحارة قبل التعقيب على إجابة «تلاجة» غير المتوقعة، ثم قال: «ولماذا لم يتبرع هذا الشخص بثمن هذه الرحلة لفقراء كوكبكم؟.. ولماذا اَنت لم تُقدِم على هذه الخطوة من نفسك وترفض هذه التكاليف الباهظة؟»، ليُجيب «بائع اللوليتا»: «حاضر هبقى انبه عليه الفيديو الجاي علشان الترند والإعلام».

اظهر المزيد
?>