محافظات

بيان جامعة المنيا بشأن فديو وفاه سيدة بمستشفى سوزان

محمد الشناوي

بشأن ما تداولته وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن وفاة المغفور لها السيدة  أيمان أحمد نجاح أنور. وجب التوضيح بأن المريضة حضرت إلى مستشفى المنيا الجامعي للنساء والتوليد بأعراض اشتباه بفيروس كورونا وتعانى من ارتفاع حاد في درجة الحرارة وتدهور في العلامات الحيوية للمريضة وتم استقبال المريضة فوراً وإجراء الإسعافات الأولية والدخول إلى غرفة العزل بالعناية المركزة تحت أشراف فريق من أطباء النساء والتوليد حيث أن المريضة كانت حامل في الشهر السابع وأطباء العناية المركزة.
بعد استقرار حالة المريضة تم استدعاء أطباء قسم القلب والصدر لمباشرة الحالة وتم إجراء كل التحاليل اللازمة وكذلك الاشعة المقطعية والتي أثبتت عدم التأكد من اشتباه عدوى فيروس كورنا إلا بعد إجراء مسحة PCR والتي تم إجراؤها للمريضة بمستشفى صدر بنى مزار يوم 5/9/2020 من قبل أهل المتوفاة ولم تظهر النتيجة حتى وفاة المريضة .
وقد أستقر الرأي الطبي على البدء فوراً في برتوكول العلاج الخاص بعدوى
فيروس كورنا والمعتمد من وزارة الصحة ولجنة التعامل مع هذه الحالات بالمستشفى الجامعي وهو عبارة عن (مضادات حيوية – خافض للحراة – مضادات للتجلط) .
وقد استقرت حالة المريضة لمدة 48 ساعة وذلك يومي السبت والأحد وهذا مثبت
من فحص الأوراق الخاصة بالمتابعة والمسجلة بتذكرة المريضة مع المتابعة الدقيقة من الأطقم الطبية المتخصصة والذين أوصوا باستمرار برتوكول العلاج.
إلا أنه في يوم الأحد الساعة التاسعة مساءً حدث تدهور مفاجئ في حالة المريضة
داخل العناية المركزة من حيث انخفاض حاد في الضغط والنبض وانخفاض نسبة الأوكسجين في الدم ودرجة الوعى العام للمريضة وعلى الفور تم التدخل من جانب أطقم العناية المركزة لإجراء الإسعافات اللازمة ولكن حدث توقف مفاجئ في عضلة القلب وحاول الأطباء إجراء الإنعاش القلبي ولكن عضلة القلب لم تستجيب للإنعاش .
تم إعلان وفاة المريضة في تمام الساعة العاشرة مساء وكان التشخيص المبدئي هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة جلطة في الشريان الرئوي وفى هذه الأثناء تدخل أهل المريض بالاعتداء على الأطقم الطبية أثناء تأدية واجبهم وان الفيديو المتداول قد تم تصويره داخل العناية المركزة بعد إعلان وفاة المريضة وتم تحرير مذكرة أثبات حالة بالواقعة.
وعقب العلم بملابسات الحالة من قبل السيد أ.د./ رئيس الجامعة تم تشكيل لجنة مكونة من أ. د./ عميد الكلية والسيد أ.د./ المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية والسيد أ.د./ مدير مستشفى القلب والصدر لفحص ملابسات الوفاة من كل جوانبها لبيان ما تم اتخاذه من إجراءات طبية وعلاجية مع المريضة وتماشيها مع البرتوكول المتبع واتخاذ الإجراءات القانونية في حالة وجود أي تقصير إن ثبت ذلك.
وسوف يتم الإعلان عن نتيجة التحقيق بكل شفافية للرأي العام في موعد أقصاه 48 ساعة وأن إدارة المستشفى تأسف لما حدث من أهل المتوفاة من التعدي على الأطقم الطبية وانتهاك حرمة المتوفاة وحرمة المستشفى بالتصوير بعد إعلان وفاتها

اظهر المزيد
?>