محافظات

حرب تكسير العظام تشتعل بين “عقيلة” ومافيا الإدارة الهندسية بالمنوفية

“عقيلة” تقتحم الممنوع في ملفات الإدارة الهندسية وتفضح حيتان التراخيص

حكاية “المرأة الحديدية” التي أعادت هيبة الدولة لأول مرة في المحليات

كتب أبوالمجد الجمال

في ظل الفساد الذي إستشري في المحليات حتي أصبح للركب علي حد وصف رئيس البرلمان الدكتور”علي عبد العال” خلال إحدي الجلسات العامة للبرلمان.ومن قبله قالها بحرقة وجرأة وشجاعة نادرة وعلي الهواء مباشرة وتحت قبة البرلمان أيضا رئيس ديوان رئيس الجمهورية في عهد المخلوع الدكتور “زكريا عزمي” حتي تخطي فسادها الركب وبلغ الحناجر

وأصبح أخطبوطا له ألف ذراع وذراع.حتي إستقوي علي القانون وداس عليه وفرد عضلاته في معركة كسر هيبة الدولة وتأسد مافيا الإدارات الهندسية بالمحافظات.حتي أصبحت دولة داخل الدولة لا يحكمها القانون ولا الدستور ولا يهمها غضبة ملايين الحرافيش.وما أدراك ما غضبتهم.

حتي ظنت أنها إستخفت بكل اللوائح والقوانين المعمول بها في معظم دول العالم في هذا المجال. بل وإستقوت أكثر فأكثر مع طغيان وسقوط ثمرة الخطيئة والأموال الحرام التي تنتفخ بها كروشهم وخزائنهم في البنوك وغير البنوك من مص دم وقوت ملايين الغلابة الذين يحلمون بالبناء في ظل حماية القانون ورجاله الساهرون عليه أطراف الليل والنهار. والطامة الكبري كلما سقطت أبراج وعقارات الموت المخالفة التي سمحوا ببناءها وأغمضوا الطرف عنها علي طريقة “فتح عينك تأكل ملبن ونفع وإستنفع”.

من أجل حفنة جنيهات أودولارات في صفقات مشبوهة وعمولات تحت الترابيزة.ليعشون بها علي دماء وجثث ضحاياهم في تحالفهم المشبوه مع مافيا الأبراج المخالفة لتكتمل أركان الجريمة بأبطالها وضحاياها.كلما إستفحل نشاطهم الإجرامي.ظنا منهم أنه ليس هناك رجال وسيدات شرفاء من رؤوساءهم في العمل سيغمضون الطرف عن جرائهم في حق الشعب والقانون.وينتصرون عليهم في حرب تكسير العظام.

“عقيلة” تشعل حرب تكسير العظام ضد مافيا الإدارة الهندسية

حتي ظهرت “هناء عقيلة” فارس فوارس المحليات في المنوفية والملقبة بالمرأة الحديدية التي هزمت مافيا الإدارات الهندسية وفضحت عناكيب التراخيص التي تعشش في المحليات ورغم أن أوهن البيوت لبيت العنكبوت . . .ايه الحكاية.

البداية الساخنة

والمثيرة عندما وجهت “هناء عقيلة” رئيس مدينة سرس الليان ضربة قاصمة ورادعة ومرعبة وقاتلة لمافيا وحيتان وأباطرة الإدارات الهندسية الذين يتاجروا بالتراخيص لتقام العقارات والأبراج والمساكن المخالفة لتسقط بعد أعوام قليلة علي رؤوس ضحاياهم من ملايين الغلابة. الذين يكادون يجدون قوت يومهم ويحلمون مثلهم مثل غيرهم بشقة سكنية بسيطة بأجر يتكيف مع دخولهم الهزيلة والتي لا تغني ولا تسمن من جوع أو أزمة.

إستغلال أحلام البسطاء

وكما تستغل أحلام البسطاء في بناء منزلا بسيطا يحميهم من مافيا غلاء الإيجار وإستغلال حوائجهم وعوازهم في زمن الذل والإنكسار و”كورونا”.

فضيحة مافيا المتاجرة بالتراخيص بجلاجل

لتضرب “عقيلة” بيد من حديد ونار علي مافيا المتاجرين بقوت وأحلام البسطاء بالبناء.وتفضح مافيا الإدارات الهندسية التي تتسترعلي مخالفات البناء بدون تراخيص.لتسقط في قبضة المرأة الحديدية مافيا المتاجرة بالتراخيص وعدم إستخراجها في ظل إستغلال المناصب والسلطات أسوأ إستغلال والتلاعب بالقانون وعدم تطبيقه حيال المخالفين.والتسترعلي بناءهم لمنازل بدون تراخيص.

لا تهاون ولا تستر علي الفساد والمفسدين

لتعلنها صراحة وبكل جرأة وعلي الملأ وبالفم المليان أنه لا تهاون ولا تستر علي الفاسدين والمستغلين والمتاجرين والمتربحين من مناصبهم بالتسترعلي مخالفات البناء بدون ترخيص.لتفاجئ الجميع وفي ضربة من ضربات “عقيلة” المباغتة لترد للدولة هيبتها من جديد وتحيل مسئولي الإدارة الهندسية للنيابة الإدارية.لتسترهم علي مخالفات بناء لأحد المواطنين بدون ترخيص.

نار “عقيلة” تحرق المتربحون من وظائفهم

ولتعلن “عقيلة” أنها ستضرب بيد من حديد ونار لكل من تسول له نفسه التربح من وراء منصبه ووظيفته مهما كان منصبه وسطوته ونفوذه.فالقانون سيطبق علي الجميع بكل حذافيره دون رحمة أو هوادة لكل المتلاعبين به وبلوائحه ومواده ونصوصة.من أجل تحقيق مكاسب شخصية من وراء وظيفتهم ومناصبهم وتعطيل خريطة سير العمل وتعطيل تطبيق القانون حيال المخالفين بالتستر علي أي مخالفات مهما كان حجمها فهي في عين القانون مهما صغرت أوعظمت مخالفات تستوجب تطبيق القانون علي مرتكبيها.

إمرأة ب “ألف رجل”

إنها “إمراة بألف رجل” إقتحمت عش الدبابير وكشفت مافيا الإدارة الهندسية في ملف من أخطر الملفات الممنوعه والملغومه.البعض يرشحها لتولي منصب قيادي أعلي وأعظم . . تري ما هو ؟ من يعرف الإجابة.عليه أن يرسلها علي بريد المرأة تناطح الرجال وتقهر المستحيل وتصنع المعجزات في شارع المحليات الجديدة . . فهمتوا حاجة ولا نقول كمان.

اظهر المزيد
?>