عاجلعالم الفن

مي حسين لـ “الأمة”: حكايات بنات خطوة مهمة جدا في بداية مشوارى الفني

حوار – ندى البرادعي 

1. إحساسك إيه كـ وجه جديد في الجزء الرابع من مسلسل مشهور ومحبوب زي “حكايات البنات”؟

سعيدة جدًا بمشاركتى فى مسلسل حكايات بنات، لإنه مسلسل مهم وليه رصيد كبير عند الناس، والأكيد إن العمل فى مسلسل حكايات بنات هو إضافة كبيرة ومُهمة ليا، ولأي ممثلة فى بداية مشوارها الفني، لإنه برصيده الكبير هيتعرض قدام شريحة كبيرة من المجتمع وهيعرف جمهُوره عليكي كـ وجه جديد و دي حاجة هتفيدنى وهتشرفي جدًا.

2. ياترى شخصية “رضوى” اللي بتقومي بتقديمها شبهك؟

لأ خالص رضوى بعيدة عنى تمامًا، رضوى سابت التعليم بإرادتها، وشايفة إنها لو كملت تعليم مش هتستفاد حاجه، ومش هتشتغل بيه اساسًا، فكرة التعليم والشغل كلها مرفوضة فى دماغها، لإنها شايفة إن الست ملهاش إلا بيتها وجوزها! مش مهم يكون عندها طموح، وإن البيت والأسرة هما بس دورها اللي اتخلقت عشانه! ورأيها ده ممكن عشان قعدتها دايمًا مع مامتها اللى من أصول صعيدية، هي اللى رسخت التفكير ده فى دماغها.

3. مين أقرب شخصية ليكي في المسلسل بعد شخصية رضوى؟

جميلة حابة جدًا شخصيتها بأفكارها، أسلوبها، وإن البنت لازم يبقى ليها طموح و هدف تعيش عشانه.

4. في خطوة جديدة ناوية تعمليها قريب بعد الجزء الرابع من حكايات بنات؟

لحد دلوقتى لسه ، بس مبسوطة جدًا ببداية رد الفعل على رضوى، ومركزة فى ده جدًا وإنى أعرف رأي الناس في تمثيلي، والحمدلله بان من حب الناس لأول ظهور ليها وإنهم شايفانها تلقائية وطبيعية مش شخصية بمثلها، وأتمنى أكون دايمًا عند حسن ظنهم.

5. مين اللي ساعدك في بدايتك الفنية، وهل كان في دعم كافي من الأهل والمٌقربين منك؟

اهلى طبعا ، مامتى ساعدتنى جدا و دعمتنى و كانت مصدر تشجيع ليا دايمًا وهى اللي شجعتنى أخد ورش تمثيل كتير عشان أبقى أد التجربة دي.

6. احكيلنا إيه الصعوبات اللي وجهتها لحد ما وصلتي لأول عمل ليكي؟

انا فضلت اخد ورش تمثيل كذا سنة، وأهمهم ورشة نقابة المهن التمثيلية، كنت بروح auditions كتير جدًا، و ماكنش بيجيلى غير حاجات بسيطة أوى، وماكنتش بعملها عشان كان عندى إحساس دايمًا إن فى بداية أحسن، مع العلم إن كل اللي حواليا كانوا بيقولوا إني موهوبة وشاطرة كممثلة، بس برضه من غير أى نتيجة فعلية على أرض الواقع، طبعا بجانب بقى ندم كان وقتها على فرص كتير وإحباطات و إحساس إنه مفيش أمل بس الواحد كان بيسعى برضه لحد ما إحساسى اللى كنت مؤمنه بيه اتحقق الحمدلله .

7. احكيلنا اجواء المسلسل كانت عاملة ازاى ؟ و احساسك اول يوم تصوير ؟
الحمدلله اجواء المسلسل كانت مريحة جدا و لذيذة، وأستاذ مصطفى أبو سيف بيعرف يوجه الممثل كويس و بيحترمه فـ كنت حاسه بارتياح جدًا الحمدلله.

اول يوم تصوير على غير المتوقع خالص بالنسبالى كنت مرتاحة جدا وده بشهادة كل الناس اللى كانت موجودة، والحمدلله ماكنش حد مصدق إنى أول مرة أقف قدام كاميرا وأمثل وأتقالتلى كتير فى اللوكيشن كنت حاسة بسكينةـ وارتياح غير عادى و كإن العادي بتاعي وقفة اللوكيشن ودى حاجة فجأتنى انا شخصيًا بس ده كان نتيجة تعبت وورش وتعليم وإجتهاد وسعى والحمدلله على بدايتى اللى وصلتلها دلوقتى فى مسلسل مهم زى حكايات بنات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!