حوادثعاجل

كارثة تضرب الكويت.. انتشار «الإيدز» بمراكز المساج (لواط وشذوذ وإباحية)

كشفت وزارة الداخلية الكويتية، عن كارثة كبيرة، بعد ضبطهم معهد مساج، يتم فيه ممارسة الإباحية والشذوذ و اللواط، عن إصابة معظم العاملين فيه بمرض نقص المناعة “الإيدز”، والذين أكدوا في اعترافاتهم أنهم مارسوا الشذوذ مع الرجال من مختلف الأعمار (الشباب والرجال والمتزوجين وكبار السن)، مما ينذر بانتشار المرض خاصة بين المتزوجين.

وحسب صحيفة الراى الكويتية، أكد مدير إدارة الرقابة والتنسيق في وزارة الداخلية العقيد عماد سعدالله، في كتاب مرسل إلى مدير عام الإدارة العامة لمباحث شؤون الإقامة، عن تفاصيل خطيرة لا يمكن تغافلها، كان من أبرزها الإشارة إلى أن عمال معاهد المساج قد أكدوا في أقوالهم أنهم مارسوا الجنس مع مختلف فئات المجتمع والأعمار، منهم الحدث وكبير السن والمتزوج، إذ أشار إلى وجود واردة إلى الإدارة من وزارة الصحة تؤكد إصابة أشخاص بمرض نقص المناعة المكتسبة «إيدز».

العقيد سعدالله أكد، أنه بعد البحث والتحري، تبين أن معظم الحالات المصابة بمرض الإيدز، هم عمال يعملون بالمعاهد الصحية (مساج)، ومن جنسيات مختلفة، وعند ضبطهم واقتيادهم إلى الإدارة والتحقيق معهم عن طبيعة أعمالهم داخل تلك المعاهد، وسبب إصابتهم بالمرض، أفادوا بأن هذه المعاهد الصحية يمارس بداخلها الفاحشة والشذوذ الجنسي بين الرجال مقابل مبالغ مالية، وهذه الأمراض نقلت إليهم عن طريق تلك الأعمال المخلة والشذوذ الجنسي.

وقال «تبين لنا أن مرتادي هذه المعاهد الصحية من جميع الفئات والأعمار، منهم الحدث وكبير السن والمتزوج، ومن الممكن نقل ونشر العدوى والمرض بين الأزواج، والمجتمع بسرعة كبيرة، حيث إنه من الأمراض المعدية والخطيرة»، لافتاً إلى «انتشار تلك المعاهد انتشاراً غير طبيعي في جميع المناطق، وخرجت عن طبيعة عملها، وتحولت إلى أوكار دعارة، كما أن أكثرية العمالة فيها متشبهة بالنساء».

وشدد العقيد سعدالله في كتابه على ضرورة تكثيف الحملات على تلك المعاهد (مباحث شؤون الإقامة، المباحث الجنائية، الآداب)، إضافة لتشكيل لجنة من وزارات الدولة (الداخلية، الشؤون، التجارة، البلدية، الصحة) للتدقيق والإشراف، ومتابعة تلك المعاهد، على أن يتم إغلاق تلك التي يضبط بها أعمال مخلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!