مقالات الرأى

جمال حسن يكتب:  بورصة المياه !!

أخشي أن نستيقظ ذات صباح علي إعلان دول منابع النيل عن قيام بورصة للمياه و بيعها كالبترول و كأي ثروة طبيعية ، تساعدها و تشجعها في ذلك إسرائيل و ربيبتها أمريكا !!

منذ عقود تلتف إسرائيل حول دول منابع النيل كالحية الرقطاء ، يساعدها و يمهد لها الطريق اللوبي الصهيوني في أمريكا ، و ذلك بشراء ذمم رؤساء تلك الدول ، تارة بالرشي و تارات بإغراءات رضي أمريكا عنهم و بالتالي غض البصر عن جرائمهم في حقوق شعوبهم من قتل و سلب و نهب ، و ما لقاء البرهان رئيس المجلس العسكري بالسودان بنتنياهو بإحدي دول المنبع إلا خطوة في ذلك الطريق …. منذ قيام إسرائيل و يسيل لعابها علي مياه النيل و لقد أصبحت علي بعد خطوات منه !!

علي مصر أن تتعامل ببراجماتية في هذا الملف الذي يتعلق بوجودها ، و عليها أن تبتعد عن الشعارات الرنانة ، إذ ليس في مقدورها الوقوف في وجه أمريكا و التي سيتم لها في نهاية المطاف ما أرادات ، و هو وصول مياه النيل إلي صحراء النقب …. علي مصر أن تقوم بمقايضة ذلك بأن تسهل و تمول أمريكا وصل نهر الكونغو بنهر النيل و إضافة ألف مليار متر مكعب من المياه سنوياً إلي حصتنا تكفي لري صحاري العالم العربي بأجمعه بما فيها صحراء النقب و علي أن يكون جزء من المقايضة إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية مياة نهر الكونغو و التي تهدر في المحيط الأطلسي هي الحل و بدون أمريكا لن يمكننا الإستفادة منها لأنها تمر بكثير من الدول و ربطها بنهر النيل يحتاج للكثير من الإمكانات المادية و السياسية ليست في مقدورنا، علي مصر أن تتحرك بجدية في هذا الأمر و عدم تضييع الوقت لأنه في النهاية سيتم لإسرائيل ما أرادت و مجبر أخاك لا بطل !!.

اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق