أخبار مصرعاجل

شيخ الأزهر ينتقد دعوات تجديد الخطاب الديني: غامضة وملتبسة

نتقد شيخ الأزهر؛ “أحمد الطيب”، دعوات تجديد الخطاب الديني، التي انتشرت مؤخرا، دون دراسة ولا دراية، فبدت “ملتبسة وغامضة”.

وخلال كلمته في افتتاح “مؤتمر الأزهر العالمي لتجديد الفكر والعلوم الإسلامية”، بالقاهرة، اليوم الإثنين، شدد “الطيب”، على أن “موضوع تجديد الفكر الإسلامي، أو الخطاب الدِّيني، لهو موضوعٌ واسع الأرجاء مترامي الأطراف”.

وتابع “وقد بات في الآونة الأخيرة مفهومًا غامضًا وملتبسًا، لكثرة تناوله في الصُّحُف وبرامج الفضاء، ومِمَّن يدري ومَن لا يدري، ومن الموهوبين في مهارة التحدُّث في أي موضوع، دون دراسة كافية أو إعداد علمي سابق”.

بالتزامن، كرر الرئيس المصري؛ “عبدالفتاح السيسي”، انتقاده للخطاب الديني الإسلامي، داعيا إلى تجديده، عبر كلمته في افتتاح المؤتمر ذاته، والتي ألقاها نيابة عنه رئيس الوزراء؛ “مصطفى مدبولي”.

وطالب “المؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر بأن تولى أهمية لتجديد الخطاب الدينى”، لافتا إلى أن “التراخى عن الاهتمام بهذا الأمر من شأنه ترك الساحة لأدعياء العلم ليخطفوا عقول الشباب، ويدلسوا عليهم أحكام الشريعة السمحة، وينقلوا لهم التفسير الخاطئ للقرآن والسنة”.

ودائما ما يؤكد شيخ الأزهر خطورة الدعوة لتجديد الخطاب الديني دون رؤية واضحة لذلك، رغم أنها تُفهم كخطاب معاكس لدعاوى “السيسي” ووزير الأوقاف “محمد مختار جمعة”، التي تتكرر في المناسبات المختلفة لتجديد الخطاب الديني، لمواجهة ما يصفونه بـ”الإرهاب”.

ويشارك في المؤتمر، الذي يستمر على مدار يومين، نخبة من كبار القيادات والشخصيات السياسية والدينية البارزة على مستوى العالم، وممثلين من وزارات الأوقاف ودور الإفتاء والمجالس الإسلامية من 46 من بين 57 دولة من دول العالم الإسلامي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!