حوادث

«الصديق الندل»..فتح له بيته ثم ضبطه على سريره مع زوجته

«أحمد» و «حسام».. كانا صديقين منذ الصغر، لم يفترقا في محافظتهما كفر الشيخ بمصر، حتى عندما تزوج الأخير وانتقل للعيش في برج العرب بالإسكندرية، بحث لصديقه عن عمل وفتح له بيته، لكنه فجع به على سريره مع زوجته.
وفي التفاصيل فإن محكمة جنايات الإسكندرية، أسدلت الستار على جريمة بشعة، بعد أن قضت بإجماع الآراء بالإعدام شنقاً على المتهمين «أحمد.أ» و«فايزة. ا».
«أحمد» هو صديق «حسام» اما «فايزة» فهي زوجة الأخير، والتي وقعت في بئر الخيانة مع صديق زوجها، بل ومهدت الطريق له ليكون مع صديقه وبجوارها.
عندما تزوج «حسام» انتقل إلى برج العرب حيث يعمل، وألحت الزوجة على زوجها أن يدعو« أحمد» إلى برج العرب وأن يعيش معهما ويجد له عملاً. استجاب «حسام» لرغبة زوجته واستقدم «أحمد» واستضافه في منزله ليعيش معه، وتطورت العلاقة بين «فايزة» و«أحمد» وانفردا ببعضهما ومارسا الجنس، وأشاعت بين الجيران أن «أحمد» شقيقا لها. وبعد مغادرته للمنزل ظلا على اتصال وكان يحضر للمنزل في غياب صديقه.
وفي أحد المرات سافر «حسام» إلى بلدته كفر الشيخ وأخبر زوجته بأنه سيحضر في اليوم التالي، وهنا أبلغت عشيقها لكي يحضر، لكن «حسام» عاد فجأة على غير موعد وشاهد صديقه عارياً بغرفة نومه على فراشه مع زوجته. وهنا هجما عليه حتى فارق الحياة.

اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق