عاجلعرب وعالم

نقلة تركية خطيرة من البوابة الليبية في حرب الغاز والنفوذ بالمتوسط!

في تطور خطير، وقعت الحكومة التركية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية على مذكرتي تفاهم، الأولى بشأن السيادة على المناطق البحرية، والثانية أمنية.

وكان المجلس الرئاسي الليبي قد أعلن أن رئيسه فائز السراج قد عقد يوم الأربعاء في إسطنبول محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتهت بتوقيع الطرفين مذكرتي تفاهم بحري وأمني.

وكالة أنباء الأناضول ذكرت أن المحادثات بين أردوغان والسراج جرت في قصر دولما بهتشة بمدينة اسطنبول، وتواصلت لساعتين وربع، بعيدا عن أعين الصحفيين وعدساتهم.

وردت الحكومة الليبية المؤقتة المتمركزة في شرق البلاد ببيان رفضت فيه بشكل تام اتفاقية التفاهم المشترك في المجالين الأمني والبحري، التي أبرمها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المتمركزة في طرابلس، واصفة إياها بغير الشرعية.

ووصفت الحكومة المؤقتة في بيانها “إبرام اتفاق دفاع مشترك مع الجانب التركي” بأنه يهدف إلى تقويض “جهود القوات المسلحة العربية الليبية في اجتثاث الإرهاب من العاصمة طرابلس وطرد الميليشيات المسلحة منها”.

وشدد بيان الحكومة المؤقتة الليبية على أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى لإقامة امبراطورية عثمانية ثانية من خلال الحصول على موطئ قدم في ليبيا، مضيفا في هذا الصدد: “نعلم علم اليقين وبالأدلة الدامغة ما يشوب علاقة ما تسمى بحكومة الوفاق وتركيا من جدل وشبهات، لكون الوفاق المزعوم وشخوصه يسعون لتحقيق مآرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاستعمارية وإعانته على تحقيق حلمه في إقامة امبراطورية عثمانية ثانية من خلال الحصول لها على موطئ قدم في ليبيا”.

يذكر أن اللواء البحري التركي جهاد يايجي كان حرّض بلاده مؤخرا على الإسراع في توقيع اتفاقية مع ليبيا لتحديد مناطق النفوذ البحري، مشددا على أن الظروف الحالية في ليبيا تشكل أنسب أرضية لتوقيع مثل هذه الاتفاقية.

وأكد يايجي أن مثل هذا الاتفاق مع ليبيا سيكون بمثابة درع ضد اليونان وقبرص اليونانية ومصر.

ولفت الخبير البحري التركي إلى أن ما سماها بمنطقة النفوذ البحري التي سيتم تحديدها بين بلاده وليبيا ستحول “دون توقيع اليونان اتفاق منطقة اقتصادية خالصة مع قبرص اليونانية ومصر وتوقيع قبرص اليونانية اتفاقا مماثلا مع ليبيا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!
إغلاق