تحقيقات

“بالتفاصيل والأرقام منذ عام ٢٠١٦ الى الأن”..تطوير الشاطئ ما بين الحلم .. والحقيقة .. والدمار

كتبت :شيماء الريس

تصدرت اخبار محافظة بورسعيد العام الماضى ٢٠١٩ وبالتحديد الآونة الأخيرة جميع عناوين الأخبار .. بورسعيد قاطرة التنمية.. بورسعيد أول محافظة رقمية ..بورسعيد البيئة الخصبة لبدء المشروعات القومية .. أول محافظة تطبق منظومة التأمين الصحى الشامل ..مشاريع شرق بورسعيد.. حقل ظهر..أول محافظة حدائق بلا أسوار .. أول محافظة بلا عشوائيات .. كيف وصل بنا محافظ بورسعيد لكل هذا بعد أن كانت المحافظة المعزولة تماما عن الجمهورية فى الأنظمه السابقة ؟.
يذكر الشارع البورسعيدى ان أول خطوة واضحة وملموسة كانت منذ عدت سنوات وبالتحديد عام ٢٠١٦
عندما بدأ السيد اللواء عادل الغضبان طرح فكرة تطهير وتنظيف وتطوير شاطئ بورسعيد كنقطة بدايه بمايميز اى مدينة ساحلية.

شواطئ بورسعيد قبل التطوير
بدأ شباب بورسعيد بطرح افكارهم لتطوير الشاطئ ،والذى كان اقرب ما يكون الى مستنقع للنفايات والبلطجية، والأعمال المنافية للأخلاق ومن ابرز الشخصيات التى ظهرت فى ذلك الحين شابين من أبناء بورسعيد “محمد دعيه” و”على جبر” اصحاب الخبرة الفطرية فى مجال السياحة لإمتهان عائلاتهم مجال السياحة منذ زمن وأكثر الشباب حباً لبورسعيد كأبناء للمحافظة ومن هنا انطلق فعاليات تنفيذ مشروع تطوير شاطئ بورسعيد بتأجير أراضى الشاطئ للشباب للإنتفاع والتطوير كأكبر مشروع لتطوير الشاطئ ليضاهي الشواطئ السياحيه العالمية.
الأرباح قبل وبعد تطوير الشاطئ

بعد توزيع الشاطئ على الشباب ، تبلورت أكثر المناطق ربحية وكثافة ،حى الشرق الذى كانت أرباحه فى عام ٢٠١٦تصل الى ٣٧ ألف جنيه لتصل فى ٢٠١٩إلى٨٦٠ ,٣ مليون وحى العرب كانت ارباحه ٤٠ ألف جنيه لتصل فى ٢٠١٩ إلى ٤مليون ليتصدر حى العرب اعلى مستوى أرباح للشاطئ.

مستوى التوافد للسائحين داخلياً وخارجياً
زيادة أعداد المتوا فدين على الشاطئ من خارج بورسعيد لعام ٢٠١٦ من ٥٠٠الف الى ٢مليون سائح ،وتبلغ عدد الرحلات السياحية من جميع الجاليات الأجنبية على الشواطئ والعاملين بالغاز والأنفاق،ولأول مرة رحلات لأكبر نوادى الجمهورية نادى الجزيرة ونادى وادى دجلة ونادى الصيد بالقاهرة ورحلات للإعلامين والفنانين ،من ٣:٢رحلة يوميا عدا أيام الجمعة والعطلات الرسمية لتصل الى من ٦:٥ رحلات.

حجم العمالة وتشغيل الشباب

توافد الشباب وأصحاب المؤهلات المتوسطة ،والطلاب الراغبين بالعمل لتغطية تكاليف تعليمهم بالجامعات
،والعمال والباعة إلى العمل بهذة الشواطئ وتتراوح نسبة العمالة من
٢٨:١٠٠ عامل واختلفت النسبة تبعاً لإختلاف مساحة الشاطئ ،ومستوى طلب الخدمة فيتصدرها “دعية بيتش”ويليها شاطئ “ستايل سكوير”وتميز ستايل سكوير بان الشاطئ يتبع لمول متكامل لكافة أنواع الترفيه والتسوق والسياحه.

مشكلة الإشغالات مع شباب المستأجرين

ضاعت أحلام وأموال طائلة تحت عجلات البلدوزرات حين شنت الأحياء حملات على الشواطئ ،حيث تم تكسير ألعاب ترفيهية شاطئية ومقاعد ومظلات مصممه يدوياً على أعلى مستوى لتضاهي الشواطئ العالمية، مع العلم ان اسعار الإيجار السنوى تتراوح ما بين ٦٠ألف إلى ١٥٠ألف جنيه كلاً حسب المساحة المخصصة له وتصل الإيجارات بعد تحصيل المخالفات الى ٢٠٠الف جنيه فى بعض الشواطئ ، ومع بدايات الموسم الصيفى ودخول شهر رمضان الكريم تم تكليف اللواء احمد قاسم من قبل اللواء عادل الغضبان بقرار رقم ٣٨٤ بالإشراف على شاطئ بورسعيد، وتم الاتفاق مع اصحاب المنشآت على الشاطئ على ازالة مظلات “الروف” بصفة ودية و اعادة تطوير “برجولات” كورنيش بورسعيد وتجديدها من الحالة المذرية لها، من بعد ثورة يناير ٢٠١١ وكذلك صيانة دورات المياه العمومية وإعادة طلائها وتم الاجتماع بينا لوضع تصور جديد لتطوير الشاطئ ،بعمل شماسى خشبية امام البرجولات فقط لعدم حجب الرؤية امام الزوار وعمل لاند سكيب جديد من مسطح اخضر واسوار شجرية وسور خشبى لا يزيد عن ٥٠ متر لحمايتنا من نوات الشتاء ومد البحر فى فصل الشتاء ومخزن للشماسى مكشوف بمظلة جلد خفيف  ، ألم تجد المحافظة حل وسط يسمح لإستفادة الدوله دون تدمير أحلام الشباب وإهدار أموالهم بدلاً من تعاظم وتفاقم المشكلة.

jo
اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق