مقالات الرأى

فضيحة وفساد نقابة التجاريين .. معاشها ٥٠ جنيه

بقلم / جرجس بشرى

” لا توجد مؤسسة خاسرة .. بل إدارة فاشلة ” .. مقولة مهمة للكاتب الكبير انبس منصور ، ولو دققنا على أي مؤسسة أو صرح تنطبق عليه هذه المقولة تمام الإنطباق ،فلم أجد في رأيي إلا ونقابة التجاربين على قمة المؤسسات الفاشلة التي ينخر فيها الفساد في مصر ، فلقد تابعت كثيرا ردود أفعال اعضائها وخاصة ممن وصلوا إلى سن المعاش ، وقد صدمت صدمة مروعة من حالة الغضب العارم التي تجتاح هؤلاء بسبب تدني خدمات النقابة ، وسوء إداراتها ، والفساد الذي يضرب أ كانها ، خاصة وأن هذه النقابة تعتبر من النقابات المهمة في مصر وعدد اعضائها بالملايين ، وكنت كغيري اتوقع أن يتقاضى اعضائها معاشا يليق بهم وبكرامة هذه النقابة كمؤسسة يفترض انها تدافع عن حقوقهم ، مثلها مثل باقي النقابات المحترمة ،إلا أن الكارثة المروعة بل والفضيحة أنني علمت أن العضو الذي وصل إلى سن المعاش بعد أن سدد كافة ما عليه من إلتزامات وإشتراكات يتقاضى معاش ٤٧. أو ٥٠ جنيها !!

( أي والله ) ، ولن يتقاضى معاشه مباشرة بل عندما يذهب للنقابة يقولوا له تعالى بعد سنتين أو تلاتة خد المعاش – تخيلوا – ، ولو دققنا في دلالات هذا الرقم في ظل الأحوال المعيشية التي يعيشها المواطن المصري وغلاء الأسعار. والحالة الصحية لصاحب المعاش في هذا السن خاصة وأن من بين هؤلاء الاف يحتاجون لكل قرش لكي يفضوا يومهم بسلام ، فلسوف نجد أن الفساد مرعب وكارثي وأن الأجهزة الرقابية غائبة تماما عن مراقبة موارد الإنفاق والصرف والإيرادات والمشروعات التي تقيمها النقابة من جيوب الأعضاء ، خاصة في ظل تأقلم مجلس الإدارة مع الكراسي التي يجلسون عليها وكانها عزبة او تكية

وهو ما يستوجب ومن منطلق وطني تحرك عاجل من الرقابة الادارية والنيابة الإدارية والجهاز المركزي للمحاسبات ومجاس النواب بل ورئاسة الجمهورية في مراقبة ما يحدث داخل النقابة ومراجعة بنود الإنفاق والإيرادات وتجميد عضوية مجلس الإدارة الحاليين ومحاسبة من يثبت تورطه في جرائم فساد مالي او إداري منهم حسابا عسيرا ، بشكل يحفظ للدولة المصرية هيبتها ويؤكد أن الأجهزة الرقابية في مصر وهي اجهزة وطنية لا تغض البصر عما يحدث داخل النقابة ، واطالب بتشكيل مجلس جديدة للنقابة على دارية ووعي بحقوق اعضاء النقابة واستخدام الموارد بشكل يجعل من قيمة المعاش ليست اضحوكة للعالم

كما اطالب اعضاء النقابة بتحرك عاجل لدى الجهات الرقابية لكشف ما يحدث داخل النقابة ، لانه إذا استمر الحال كما هو عليه في ظل المجلس الحالي فلا امل في أي إصلاح ، ختصة وأن النقابات الأخرى تتسابق في خدمة الأعضاء وتأمين حد معقول للمعاش بضمن لهم حياة كريمة عند الوصول للمعاش ، كما أنه لو ظلت النقابة على هذه المستوى والنهج من الفشل فأعتقد سبنفض عنها الأعضاء الجدد إلى أن تغلق بالضبة والمفتاح …

اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!