عاجلعرب وعالم

جوبا تتطلع إلى إهداء الشعب السوداني اتفاق سلام

عبرت وزيرة الخارجية بدولة جنوب السودان، أودّ دينق، الإثنين، عن تطلع بلادها لإهداء الخرطوم اتفاق سلام يوقف الحرب، خلال المحادثات المباشرة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة.

وقالت وزيرة خارجية جنوب السودان، إن رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان ورئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك، سيصلان إلى جوبا خلال الساعات المقبلة، لحضور الجلسة الافتتاحية للاجتماعات المباشرة بين الحكومة والحركات المسلحة.

وأشارت “دينق”، في تصريحات إلى أن الطائرة السودانية ستكون أول ما تحط على مطار جوبا، مضيفة: “نتطلع إلى تقديم هدية للشعب السوداني عبارة عن اتفاق سلام يوقف الحرب ويسهم في رفاء الشعوب ودول الجوار”.

وكشفت مصادر متطابقة عن أن التفاوض المباشر بين الحكومة الانتقالية السودانية والحركات المسلحة بالعاصمة جوبا ستبدأ بعد غد الثلاثاء.

وقال مصدر إن اللقاء المباشر بين الفرقاء السودانيين سيبدأ الثلاثاء لمناقشة ملف الترتيبات الأمنية، مشيرا إلى أنه من المنتظر التوقيع على اتفاق وقف إطلاق نار شامل وأن يكون اليوم ذا طابع احتفالي.

كما أكدت مصادر مطلعة أن رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم سيصل جوبا صباح اليوم الإثنين؛ للدخول في محادثات العملية السلمية.

ووصل إلى العاصمة جوبا، الأحد، وفد من الحكومة السودانية برئاسة عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان “حميدتي” للمشاركة في محادثات سلام مع الحركات المسلحة، التي ستنطلق غدا الإثنين بجنوب السودان.

وكانت وفود الحركات المسلحة قد وصلت السبت، وعلى رأسها رئيس الجبهة الثورية الدكتور الهادي إدريس يحيى، وممثلون من حركتي العدل والمساواة.

وفي ذات السياق، أكد المبعوث الرئاسي ومستشار سلفاكير للشؤون الأمنية توت قلواك أن بلاده اتخذت جميع الإجراءات التأمينية والتنظيمية اللازمة لبدء الجلسة الافتتاحية للمفاوضات.

وكشف توت عن قائمة الرؤساء الذين أكدوا الحضور، وهُم: رئيس أوغندا يوري موسفيني، والتشادي إدريس ديبي، والكيني أوهورو كنياتا، ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، بينما اعتذر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عن الحضور على أن ينوب عنه رئيس الوزراء مصطفي مدبولي.

وتشمل قائمة الحضور أيضاً قيادات الخدمة المدنية والسفراء المعتمدين لدى جوبا ورؤساء الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية، والإدارة الأهلية، والقيادات الدينية وقادة العمل الإعلامي.

ومن المقرر أن تبدأ جولة المفاوضات بجلسة افتتاحية يحضرها رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، إضافة إلى عدد من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة، وتهدف إلى إنهاء الحرب في دارفور وولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وتجري المحادثات بين الحكومة السودانية وتحالف الجبهة الثورية الذي يضم نحو 7 فصائل مسلحة، بجانب الحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة الجنرال عبدالعزيز الحلو، والتي تسيطر على مناطق واسعة بولاية جنوب كردفان.

jo
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق