محافظات

الوزير وأمنه يتفقدان محطة قطارات دمنهور والوقوف علي أخر الأعمال بها

كتب : عماره محمد

المهندس كامل الوزير وزير النقل والمواصلات، يصل إلى محطة سكك حديد دمنهور بمحافظة البحيرة، لتفقد اعمال المحطة وكان في استقباله اللواء هشام أمنه محافظ الإقليم وعدد من القيادات التنفيذية وأعضاء مجلس النواب

ويذكر ان أعمال التطوير داخل المحطة لم تنته منذ 4 سنوات وشهد ذلك تجاهل اللواء هشام أمنه محافظ الإقليم لهذا الملف الهام، حيث لم يقم بزيارة المحطة منذ تولية المنصب العام الماضي .

وناشد اهالي البحيرة الفريق كامل الوزير وزير النقل والمواصلات، بالتدخل لحل تلك الأزمة التي باتت تؤرق حياتهم وتهدد حياة أبنائهم بعد وقوع عدد من حوادث الدهس أسفل القطارات داخل المحطة بسبب التدافع ووجود مسافات كبيرة بين بوابات القطارات ورصيف المحطة والذي يعتبر غير مطابق للمواصفات الهندسية

وأكد مرتادي محطة قطار دمنهور، أنهم يعانون من كابوس طال انتظار الاستيقاظ منه بسبب أعمال هدم مبانِ المحطة والاستراحات ودورات المياه، والذي بدأ نهاية عام 2015 بتكلفة 50 مليون جنية، وأكد الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة الأسبق، حينها أن أعمال الترميم لن تتجاوز 20 شهرًا، وأكد بعدها المهندس سعد غراب، رئيس مدينة دمنهور الأسبق، في تصريحاته بشهر مارس 2017، أنه تم إنهاء ما يقرب من 85% من أعمال تطوير محطة السكة الحديد بدمنهور، وستكون المحطة نقله حضارية لما بها من أبنية بشكل معماري لائق للحفاظ على الجانب التاريخي لها، ولكن وضح أن تلك التصريحات كانت سرابًا

والجدير بالذكر أن الأعمال تشمل هدم وإنشاء لمبنى الرصيف الطالع والنازل، وتطوير جميع أرصفة المحطة بطول 300 متر لاستيعاب جميع أنواع القطارات، وكذا إنشاء عدد 3 مخازن جديدة، وعدد 3 أرصفة، وعدد 2 سكة لوكل لتقليل سرعة التقاطر للقطارات التي لن تتوقف بالمحطة، وإنشاء محطة كهرباء جديدة كاملة، وإنشاء مول تجاري وعدد 8 مظلات جديدة، وإنشاء كوبري جديد من داخل صالة التذاكر، وكاميرات مراقبة بكامل محيط المحطة ونقطة شرطة داخل المحطة

مما دفع النائب محمد زين الدين بدائرة ادكو بالبحيرة ووكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، من تشكل لجنة ضمت محمد الدامي وعلي عتمان وعصام الفقي أعضاء مجلس النواب عن دائرة مركز وبندر دمنهور والمهندس حمدي الخولي نقيب المهندسين بمحافظة البحيرة، الدكتور مهندس وليد الشرمة أمين عام النقابة والمهندس الاستشاري حمدي الحوشي والمهندس محمد شكري والمهندس محارب رسلان محمد، بتفقد الأوضاع المتردية التي وصلت إليها محطة السكة الحديد بدمنهور نهاية شهر أغسطس الماضي

وأكد وكيل لجنة النقل والمواصلات أن الهدف من زيارة اللجنة لموقع إنشاء محطة السكة الحديد بمدينة دمنهور هو الوقوف على أسباب توقف الأعمال بالمحطة وتأخر تسليمها وتكرار الحوادث مشيرا إلى أن اللجنة ضمت متخصصين واستشاريين للوقوف النهائي على الملاحظات الفنية بالمحطة وإعداد دراسة شاملة عن كافة الأوضاع بالمحطة والأمان بالنسبة للركاب حفاظًا علي أرواحهم وحياتهم وإعداد تقرير مفصل عن آخر الأوضاع إلى وصلت إليها محطة سكة حديد دمنهور لإرساله لوزير النقل والمواصلات

وأشار وكيل لجنة النقل والمواصلات أنه تلاحظ لأعضاء اللجنة الثنائية من مجلس النواب ونقابة المهندسين وجود بعض العيوب الفنية في إنشاء الأرصفة علي محطة القطارات الجديد بدمنهور مما سيعرض حياة المواطنين للخطر حيث أن هناك مسافة بين القطار ورصيف المحطة

وحذر “الحوشي” تعرض المواطنين للخطر أثناء التواجد علي رصيف محطة دمنهور الجديدة، في حالة تسليم الأرصفة علي المحطة بهذا الشكل، مؤكدا أن هناك العديد من الملاحظات الفنية سيتم كتابتها في التقرير الجاري إعداده حتى يتم تدارك الأمر قبل الانتهاء من الأعمال الإنشائية في محطة السكة الحديد بدمنهور، قائلًا:” عوامل الأمان بمحطة السكة الحديد بدمنهور، غير جيدة وستؤدي لحدوث خسائر في الأرواح بين الركاب”

يرجع تاريخ محطة قطار دمنهور إلى عهد والى مصر عباس الأول سنة ١٨٥٢ ميلاديًا، وتعد من أولى محطات السكك الحديدية في مصر، وذلك تزامنا مع مد خط السكة الحديد من القباري بالإسكندرية إلي كفر الزيات كمرحلة أولى، حيث كان الخط منفردًا في البداية، وفي سنة 1876 تم ازدواج الخط، وكان ذلك في عهد الخديوي اسماعيل .

jo
اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق