أخبار مصرعاجل

هل تلجأ مصر لتشكيل قوة مشتركة مع قبرص واليونان لحماية ”غاز المتوسط“؟

تجددت حالة التوتر بشأن ضرورة توفير الحماية الكافية لمناطق التنقيب عن الغاز الطبيعي في منطقة شرق المتوسط، وذلك نظرًا لتقارب الحدود البحرية بين مصر وقبرص واليونان وإسرائيل، خاصة بعد تكرر تدخلات أنقرة السرية في مناطق التنقيب عن الغاز في قبرص التركية.

ويرى مراقبون أن ”التدخلات التركية في منطقة التنقيب عن الغاز في قبرص قد تدفع بالدول المجاورة لتدشين قوة مشتركة، لحماية حق كل منها في الغاز، خاصة بعد ما صرح به وزير الخارجية التركي بأن أنقرة لا تعترف باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص عام 2013“.

وأكد وزير الدفاع في قبرص التركية سافاس أنغيليديس، خلال لقائه نظيره المصري، على ”ضرورة تبادل المعلومات بين الدولتين في سبيل تعزيز أمن مشاريع التنقيب البحري للغاز الطبيعي“.

وأضاف أنغيليديس أن ”تبادل المعلومات يأتي في سبيل محاربة أي تحديات متطرفة“، مشددًا على أن ”الروابط الدفاعية بين قبرص ومصر واليونان تتطور بفضل تمارين عسكرية مشتركة وتبادل كوادر“.

وقال اللواء جمال مظلوم، الخبير الاستراتيجي والعسكري، إن ”هناك تنسيقًا بين القوات المسلحة المصرية ونظيرتها القبرصية، لحماية مصالح الدولتين في منطقة غاز المتوسط، والتي تشكل أهمية كبرى لمصر لرغبتها في التحول لمركز إقليمي للطاقة“.

وأضاف مظلوم في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن مصر ”لن تدخل في نزاع، لكن يمكن أن توفر قوة مشتركة مع قبرص واليونان طبقًا لما تراه من ضرورة لحماية مصالحها من التهديدات التي تراها“.

وتابع أن ”الجزء الشمالي ناحية تركيا يشهد حالة واضحة من التوتر، نظرًا لما تقوم به أنقرة من تجاوزات في المياه الإقليمية، لذا ليس هناك ما يمنع وجود قوة مشتركة بين مصر وقبرص واليونان، وفقًا لما تراه على المدى البعيد“.

وأشار إلى أن ”هناك اجتماعات دورية تتم بين مصر وقبرص واليونان للتنسيق في سبيل حماية مناطق التنقيب عن الغاز، وذلك بعد أن اتفق وزراء الدفاع في الدول الثلاث منذ عام 2017 على تعزيز التعاون العسكري وزيادة التدريبات المشتركة“.

وفي 15 أبريل 2019، انطلقت فعاليات المناورات المشتركة بين القوات المسلحة المصرية، واليونانية، والقبرصية، المعروفة بـ“ميدوزا 8″، وذلك بمشاركة حاملة المروحيات المصرية من طراز ”ميسترال“.

وقال الدكتور محمد حسين، أستاذ العلاقات الدولية، إن ”تكوين قوة عسكرية مشتركة يخضع لتقديرات سياسية عدة تراها الدولة، قد تصل لحالة الصدام مع تركيا وفقًا للإمكانيات المتاحة لدى الدولة“.

وأضاف حسين في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”هناك محاذير للدخول في صدام بين تركيا وقبرص، وهو أن الأخيرة لتأخذ دول الغرب في صفها ولا يفضل أن تتدخل مصر في هذا الخلاف“.

وأشار إلى أن الخارجية المصرية ”أصدرت أكثر من بيان تحذيري لتركيا ترفض فيه أي محاولة للمساس بالسيادة المصرية في ما يتعلق بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بها في شرق المتوسط“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!
إغلاق