منوعات

لماذا سال الدم من فم لبنى عبد العزيز بعد قبلة فريد الأطرش؟

تحت عنوان “دماء في الاستوديو” أوردت مجلة الإذاعة والتليفزيون في عددها الصادر عام 1962، خبرًا عن حدوث صدمة لفريق عمل فيلم “رسالة من امرأة مجهولة”، خلال تصوير أحد المشاهد.

الموقف المفاجئ الذي تعرّض له فريق العمل جاء خلال تصوير أحد المشاهد العاطفية التي جمعت الفنانة لبنى عبد العزيز بالفنان فريد الأطرش، إذ انددمجت لبنى أثناء التصوير، ففوجئوا بسيلان الدم من فمها بعد تقبيله.

فزع فريق العمل تجاهها لمعرفة ما حدث، فطمأنتهم وأخبرتهم أن السبب في ذلك هو حضورها للاستوديو بعد أن خلعت ضرس العقل مباشرة.

“رسالة من امرأة مجهولة” هو فيلم رومانسي موسيقي مصري تم إنتاجه عام 1962، إخراج صلاح أبو سيف وبطولة فريد الأطرش ولبنى عبد العزيز، وهو مأخوذ عن قصة قصيرة تحمل نفس الاسم للكاتب النمساوي استيفان زيفايج.

اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق