مقالات الرأى

فضل العمل الصالح في هذه الأيام

بقلم : عماره محمد

ما أجمل العمل الصالح في هذه الأيام المباركة أيام العشر الأوائل من ذي الحجة التي قال عنها رسول الله صلي الله عليه وسلم في حديثه الشريف الأغر : ( ما من الأيام العمل الصالح أحب فيها الله عزوجل من هذه الأيام العشر فقام رجل وقال يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال : ولا الجهاد في سبيل إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشئ ) فالعمل الصالح في هذه الأيام من أحب القربات إلي الله جل في علاه لأن الله عزوجل إذا أحب عبدا استعمله قالوا كيف يستعمله يا رسول الله قال يوفقه إلي عمل صالح ثم يقبضه الله علي هذا العمل فكم من إنسان ختم الله بهذا العمل فدخل جنة الله عزوجل التي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولاخطر علي قلب بشر ، فالعمل الصالح سبب في دخول العبد الجنة فيجب عليك أيها الحبيب أن تغتنم الفرصة في هذه الأيام المباركة فالعمل الصالح له وجوه كثيرة فالصلاة من الأعمال الصالحة التي تقربك إلي الله عزوجل والذكاة وكذلك الصيام وكذلك الحج وكذلك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمصارعة في أعمال الخير من أعمال الصالحة التي تؤدي بصاحبها الي الجنة فهذا ابوبكر الصديق رضي الله عنه يصوم يوما في سبيل الله ويحضر جنازة ويعود مريض ويتصدق علي مسكين كل هذا في يوم واحد فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم أنت من أهل الجنة ، فهل حرصت أيها الحبيب أن تصوم يوما في سبيل الله أو تحضر جنازة أو تعود مريضا أو تتصدق علي مسكين كل هذا من الأعمال الصالحة التي سوف تكون في ميزان الحسنات يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتي الله بقلب سليم ، فاغتنم الفرصة عبدالله ولا توخرها لأنك لا تدري هل تعيش الي الغد أم لا ولاتقل غدا سأبدأ ربما تاتي النهايه .

اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق