أخبار مصرعاجل

هذه رواية الصحفي ياسر الزيات عن انفجار معهد الأورام .. نجوت بفضل الله

نشر الشاعر والصحفي المصري ياسر الزيات على “فيسبوك” شهادته عن الانفجار الذي وقع أمام المعهد القومي للأورام وما رآه ليلة أمس أثناء عودته لمنزله.

وكتب الزيات أنه نجا بأعجوبة في الحادث، حيث لم يكن الانفجار يبعد عنه سوى 10 أمتار في شارع البحر الصغير بالمنيل.

يقول الزيات إنه لحظة الانفجار كان عائدا على متن سيارة أجرة إلى منزل والدته في المنيل حيث يقيم، وأنه سلك طريقا مختلفا عن الطريق الذي يسلكه عادة (وهو طريق معهد الأورام الذي حدث أمامه الانفجار)، لحكمة لا يعلمها، ولا زال بفضلها حيا.

وفي لحظة الانفجار بعد اجتياز مطب اصطناعي، سمع صوت شرر بدا وكأنه ألعاب نارية، ثم تحول الشرر إلى انفجار ضخم هز كل شيء حوله، ليجد نفسه والسائق وسط كتلة من الدخان والحطام المتطاير.

وسمع بعدها صوت زجاج يتكسر ويتطاير، واعتقد ساعتها أنه أصيب، لكنه تمكن من الخروج هو وسائق السيارة.

وحينما وصل إلى منزله، بدأ في التأكد من أنه لم يصب بأذى جراء الانفجار، بينما لم تتركه مشاعر عدم التصديق أنه بقي حيا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!
إغلاق