مقالات الرأى

سعيد زينهم يكتب: الاهمال يغتال مدينة بدر

رغم ان موازنة العام الجديد لمدينة بدر  يتجاوز مليارين من الجنيهات ، الا ان المدينة تعانى من كافة صور الاهمال . فالسكان وقعوا ضحية سائقى “التوك توك” يتلاعبون بهم كيفا يشاءون . ومنظومة النقل الداخلى أصبحت “بيزنس خاص” ولا أحد يرى سيارات هذه المنظومة الا نادرا . اما على مستوى النقل الخارجي فحدث ولا حرج ، حيث لايوجد الا خطين اتوبيس فقط لمدينة اصبح الطلب عليها كبيرا نظرا لملاصقتها للعاصمة الجديدة .

أما مياة الشرب ، فأصبحت فزورة ، ولا يراها اغلب سكان المدينة الا وقت الفجر . رغم انه تم تركيب موتورات رفع جديدة ، ويبدو ان الاقبال من جانب العمالة المؤقتة على المدينة “شفط” حصة السكان الاصليين . ولا يتوقف الاهمال عند هذا الحد . فالمستشفى الجامعى يرفع شعار :  الداخل مفقود والخارج مولود رغم ان وزارة التعليم العالي اعتمدت 70 مليون جنية لتطوير المستشفى !

وحدث ولا حرج عن أعطال الكهرباء ، والاعمدة المائلة ، والكابلات التى تظهر فوق سطح الارض لكل ذى عين مبصر ، وتهدد حياة السكان رغم مرور مسئولى الجهاز عليها ليل نهار . والاغرب ان هناك اكشاك كهرباء باتت تهدد الاهالى بشكل كبير بسبب كثرة الضغوط عليها . فضلا عن كبائن الكهرباء التى تهالكت ونزل بعضها تحت الارض !

ولا يختلف الامر بالنسبة للتشجير والمسطحات الخضراء التى اغتالتها يد الاهمال ، واصبحت المدينة اشبه بالصحراء . بعدما كانت اشجارها وارفه ، ومنظرها يشرح القلب . ناهيك عن المطبات والحفر التى باتت تهدد ارواح قائدى السيارات كل دقيقة .

والاغرب ان هناك خطة لتطوير احياء المدينة ولكن لا أحد يهتم . حتى الميادين أصبح حالها يصعب على الكافر .

والسؤال : اين مسئولى وزارة الاسكان وهيئة المجتمعات من هذا الاهمال فى مدينة لا يفصلها سوى بضعة أمتار عن العاصمة الجديدة . وهل يتكرم محافظ القاهرة  بتسيير خطوط نقل جماعي جديدة أسوة بمدينة الشروق المجاورة لبدر . ام ستظل بدر المدينة المغضوب عليها ؟

اظهر المزيد
?>
error: Content is protected !!
إغلاق