عاجلمال و أعمال

«Zilingo» السنغافورية.. الفائز في الحرب التجارية بين أميركا والصين

تقوم Zilingo التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها، والتي أسسها Ankiti Bose و Dhruv Kapoor في عام 2015، بتشغيل منصة عمل عبر الإنترنت تربط الموردين في صناعة الأزياء مباشرة بالعلامات التجارية، مما يقلل من تكلفة الإنتاج بسبب إزالة الوسطاء.

وأدت التعريفة الجمركية الأميركية المرتفعة على السلع الصينية إلى تسريع انتقال صناعة الملابس إلى خارج الصين إلى بلدان في جنوب شرق آسيا.

وقال Bose، الرئيس التنفيذي لشركة Zilingo: لقد أصبحت دول مثل فيتنام وبنغلاديش والهند وكمبوديا وإندونيسيا مراكز تصنيع للأزياء ، لذا فهو وقت مناسب للغاية.

وأضاف: هناك بعض الفرص، عندما لا يرغب الناس في الخروج من الصين على الفور بسبب الحرب التجارية،هذه البلدان الأخرى تسد الفجوة بسرعة كبيرة ، ونحن نقوم بتمكين ذلك والاستفادة بشكل مباشر.

لقد أتيحت نافذة الفرص هذه عندما دفعت الحرب التجارية الأميركية – الصينية إلى تسارع حاد في اتجاه نقل تصنيع السلع من الصين إلى بلدان منخفضة التكلفة في جنوب شرق آسيا، وكذلك إلى الهند وبنجلاديش في جنوب آسيا.

وفرضت إدارة ترامب تعريفة على ما يقرب من نصف السلع المستوردة من الصين، حيث تضغط واشنطن على بكين لمواصلة فتح أسواقها ومعالجة القضايا طويلة الأجل في التجارة، بما في ذلك التقاسم القسري للتكنولوجيا من قبل الشركات الأجنبية التي ترغب في العمل في البر الرئيسي.

واستفادت شركة Zilingo أيضًا من خطاب صنع في أمريكا الصادر عن إدارة ترامب، لأن عددًا من العلامات التجارية الأميركية التي أرادت نقل إنتاج معين خارج الصين قد قررت تصديره مباشرة من مصانع جنوب شرق آسيا، سمحت هذه الإستراتيجية لهذه الشركات بشحن بضائعها إلى الولايات المتحدة دون زيادة عبء التعريفة الجمركية على تلك المصنوعة في الصين.

وتوفر منصة Zilingo عبر الإنترنت مجموعة من المصانع والموردين المصممين للعلامات التجارية في صناعة الأزياء، وتتضمن سلسلة التوريد هذه موفري خدمات مثل إدارة المخزون والفواتير والخدمات اللوجستية والمدفوعات. في الوقت الحالي، تحقق Zilingo 80% من إيراداتها من عملياتها التجارية بين الشركات التي تتوافق مع العلامات التجارية مع الموردين في جنوب شرق آسيا والهند وبنجلاديش، تم إطلاق هذه الخدمة مؤخرًا في الولايات المتحدة لجذب المزيد من العلامات التجارية الأميركية لاستخدام شبكة موردي Zilingo.

وتدير الشركة الناشئة أيضًا خدمة التجارة الإلكترونية بين الشركات والمستهلكين في ستة أسواق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بما في ذلك الفلبين وإندونيسيا وتايلاند، حيث تبيع منتجات وعناصر ذات علامات تجارية من تجار أصغر.

وجمعت الشركة بالفعل أكثر من 300 مليون دولار أميركي من التمويل، مع التركيز على أن تصبح شركة ناشئة تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار أميركي، وفق ما نقل موقع techinasia الإقتصادي.

jo
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!
إغلاق