عاجلعرب وعالم

خامس تحذير من السعودية لمواطنيها: لا تسافروا الى تركيا حياتكم فى خطر

نصحت سفارة خادم الحرمين الشريفين في تركيا الرعايا السعوديين، بالحرص على التعامل مع شركات تأجير السيارات العالمية المعروفة، وتجنب استئجار سيارات من أشخاص أو مكاتب غير معتمدة.

ووفق تنبيه نشره حساب وزارة الخارجية على “تويتر” أمس ، قالت السفارة: إن التحذير جاء نظراً لتعرض الكثير من المواطنين لعمليات استغلال من قبل بعض الشركات المحلية لتأجير السيارات بمطار طرابزون، ومركز المدنية، وسحب مبالغ مالية من البطاقات الائتمانية لإصلاح السيارات عند تعرضها لحوادث أو أعطال بسيطة، ومحاولة إجبارهم على دفع مبالغ إضافية.

وحثت السفارة السعودية في تعميم لها مساء الأربعاء، المواطنين على ضرورة الحصول على نسخة من عقد التأجير، وأن يكون مكتمل البيانات ذات العلاقة ومبلغ التأجير، كما دعت إلى الحرص على أن يكون عقد استئجار السيارة متضمناً مبلغ التأمين الشامل (التأمين صفر) عند الاتفاق على الاستئجار.

وأشارت إلى أنه في حالة وقوع أي حادث فيجب عدم مغادرة الموقع إلى حين وصول الأجهزة الأمنية والحصول على تقرير بالحادث. وحظي التحذير بتفاعل واسع على تويتر تحت وسم #تحذير_خامس_للسعوديين_بتركيا

وقال الإعلامي سليمان الدوسري: عادة الدول لا تلجأ لتحذير مواطنيها إلا إذا “غُلبت الروم”.. 5 تحذيرات كافية بأن تكون تركيا خطراً حقيقياً على السعوديين.

وكانت السفارة قد حذرت مطلع يوليو الحالي من عصابات تستهدف السائح السعودي، بعد رصدها تعرض مواطنين ومواطنات لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفر ومبالغ مالية في بعض المناطق التركية من قبل أشخاص مجهولين.

يُذكر أن هذا التنبيه يعد التحذير الخامس من الجهات المعنية بالسعودية حول السفر إلى تركيا أو الاستثمار هناك، ففي شهر مايو الماضي حذر رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالرياض المستثمرين من مغبة الاستثمار في تركيا، بعد سيل من الشكاوى من مواطنين.

وحينها، قال رئيس مجلس الغرفة التجارية عجلان العجلان: إن غرفة الرياض تلقت العديد من الاتصالات والشكاوى من مستثمرين سعوديين في تركيا يواجهون مشاكل وقضايا تهدد استثماراتهم في ظل تغاضي الجهات المعنية هناك عن القيام بواجبها لحماية المستثمرين.

وكشف تقرير سابق أنه منذ أن أعلن تطبيق المطار في أواخر رمضان الماضي عن تفاعله مع السعوديين الراغبين في استبدال تركيا إلى وجهة سياحية أخرى، بلغ عدد الحجوازات الملغاة عبر المبادرة نحو 63%، وهو ما يمثل قرابة ثلثي الحجوازات.

وكان تطبيق المطار المملوك لشركة سعودية تعمل في مجال السياحة والسفر، قد قدّم هذه المبادرة لتحويل السفر من تركيا إلى بلدان أخرى مناسبة؛ على أن تتحمل الشركة تكلفة استرجاع المبالغ للعملاء نقدًا، أو تكلفة تنفيذ حجوازات بديلة لهم بنفس قيمة حجوازاتهم، وعلى أن تتحمل الشركة ما قيمته 25% إضافية على قيمة الحجز الأساسي في حال طلب التعديل؛ كمبادرة منها لتشجيع هذه الخطوة.

وساهمت المبادرة في هبوط معدل الحجز إلى تركيا من المرتبة الرابعة إلى المرتبة التاسعة خلال صيف هذا العام؛ حيث فضّل السعوديون التوجه إلى بلدان أخرى؛ تأكيدًا للمقاطعة الشعبية للسياحة التركية.

يأتي ذلك بعد التحذيرات التي أطلقتها السفارة السعودية في تركيا من تزايد حالات انعدام الأمن والهجوم ضد السعوديين، وهو ما قابله دعوات سعودية شعبية لمقاطعة السياحة التركية والتحول للبلدان المجاورة الأقل كلفة وأكثر أمنًا؛ في ظل المحاولات التركية المستمرة للنيْل من المملكة في مختلف المناسبات بحسب صحيفة “سبق”.

jo
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!
إغلاق