تحقيقاتعاجل

“العداد أبو كارت”.. يطفىء أنوار بيوت الله !

تقرير – سعيد زينهم

فى الوقت الذى يصدر قرار بعدم تغيير عدادات الكهرباء القديمة بعدادات ذكيه مسبوقة الدفع للمصالح الحكومية، يتم صدور قرار برفع العدادات من المساجد وتنفيذه كما حدث فى جميع المحافظات، وأستبداله بعداد الكهرباء الجديد المدفوع برغم أن معظم المصالح الحكومية، تقوم بتشغيل التكيفات طوال ساعات العمل وما بعد ساعات العمل دون حساب ودون إستبدال عداد جديد بقديم، وقد أثار هذا القرار غضب جموع المصلين والدهشه والذى ينم عن عدم تفكير، وأتخاذ القرار دون دراسة واقعية لتبعيات القرار فمن المسئول عن شحن الكارت ادارات الأوقاف؟ أم المصلين وفى حالة نفاذ رصيد الكارت أثناء صلاة الجمعة مثلا كيف يتم تدبير الموقف؟ هل يتم رفع الاذان وأقامه الصلاة رحمه بالمصلين من حرارة الجو، وهل يحرم المصلين من تشغيل المراوح بالمساجد أم يتم أعداد صناديق بالمساجد للتبرع لشحن الكارت الذكى للكهرباء أسئله كثيرة تدور بخيال المصلين بالمساجد .

والسؤال الذى نتوجه به الى كافة المسئولين بالدولة المسـاجد منذ العصور القديمة مثلها مثل المصالح الحكومية هل تعمل بالممارسة وبعدادات قديمة فحرام أن يتم حرمان المساجد من تشغيل مراوح فى الوقت الذى أنتشرت التكيفات بأغلب المساجد فهل هذا القرار لمنع التكيفات بمساجد الله ؟ أم تهجير المصلين من المساجد فلا يعقل أن يتم غلق المراوح والتكيفات لترشيد الأستهلاك وفى مؤسسات الدولة تكيفات تعمل طوال اليوم دون حساب فهل يتم النظر فى القرار الخاطئ ضد بيوت الله ؟

وقد شهدت عدة مساجد بمدن البحر الأحمر انقطاع التيار الكهربائي بسبب نفاد الرصيد من العدادات الكودية الجديدة، التي قامت شركة كهرباء البحر الأحمر بتركيب عدد منها بالمساجد ضمن خطة الوزارة لتركيب هذه العدادات حيث تسببت المشكلة في أزمة وحالة من الغضب بين أهالى مدينة القصير، حيث لم يتمكن العاملون بالمساجد من رفع الأذان في مكبرات الصوت بسبب انتهاء رصيد الكارت الذكى وعدم شحنه.

وأكد سيد أحمد، إمام مسجد بالبحر الأحمر، أن قطاع كهرباء البحر الأحمر قام بتركيب عدادات كودية لـ20 مسجدا خلال شهر رمضان الماضى وفور انتهاء الرصيد انقطع التيار الكهربى عن المساجد في الاسبوع الاول من رمضان ولم تمر أيام وانتهى الشحن مرة أخرى وانقطع التيار، وطالب الأهالى باستثناء المساجد من تلك العدادات مطالبين بعودة العدادات القديمة.

وأضاف ثابت ان مساجد مدينة القصير تم تركيب تلك العدادات لها، بالاضافة إلى مسجدين بالغردقة هما القدوس والعرب وانه سيتم مخاطبة وزارة الأوقاف لمخاطبة الكهرباء لإيجاد ألية سريعة لحل تلك الأزمة.

كارثة

وأعرب ثروت سويلم عضو مجلس النواب، عن استيائه من قرار الدولة الخاص باستبدال عدادات الكهرباء في المساجد بعدادات مسبقة الدفع، وكشف عن موقف محرج شاهده أثناء تقديمه واجب العزاء في قرية “أبو حماد” بمحافظة الشرقية، : “أثناء العزاء الذي أقيم في المسجد فوجئ المتواجدون بانقطاع التيار الكهربائى وبالاستفسار عن الأسباب أكد البعض أن شحن العداد انتهى، وهو ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي لأنه يعمل بنظام الكارت مسبق الدفع”.

وقال: “كنت معتقدا انه سيتم استثناء المنشآت العامة كالمساجد والمستشفيات وغيرها من هذا النظام لانه لا يصح ان يتم قطع التيار الكهربائى عن طبيب وهو يجرى عملية جراحية لمريض” أو شخص وهو يصلى.

اتهم عدد من أئمة الأوقاف بالمحافظات، شركة الكهرباء بمحاربة دور العبادة، على خلفية قرار الكهرباء بتطبيق منظومة الكارت الذكي للإنارة داخل المساجد، مما دفع مسؤولي عدد من المساجد بالتقدم ببلاغات ضد المسؤولين بالكهرباء، يتضررون فيها من رفع عدادات الإنارة الخاصة بالمساجد وتركيب عدادات حديثة تعمل بالكارت دون الرجوع إلى أئمة المساجد أو مديريات الأوقاف.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>
error: Content is protected !!
إغلاق