عاجل

 المنافسة على رئاسة الأحزاب أصبحت مستحيلة

في الوقت الذي تعطى الفرصة للجميع الترشح على رئاسة الأحزاب السياسية، حيث لا يمنع الترشح سوى الأمور القصوى ومنها الفصل أو السقوط من جدول الناخبين أو عدم تسديد الاشتراك الحزبي السنوي أو الشهري، لكنه ما دون ذلك يجوز للعضو الترشح على رئاسة الحزب طالما استوفى الشروط المطلوبة.

لكن الأمر غالبا ما يكون بين مرشحين أقوياء ويسقط كل ما دون ذلك في بداية الأمر، ويبقى الأقوياء الذين يكون فارق الأصوات بينهم في النهاية قليلا للغاية وربما التعادل في بعض الأوقات ويختفي المرشحين الضعفاء منذ الوهلة الأولى، وهناك مرشحون أقوياء خسروا في معارك الانتخابات في الأحزاب السياسية واختفوا ربما عن الحزب بعدها.

الدستور

ومنذ أشهر قليلة أجريت الانتخابات على رئاسة حزب الدستور الذي أسسه الدكتور محمد البرادعي، مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق، وخسر الدكتور أحمد بيومي كرسي رئاسة الحزب، وفاز علاء الخيام بقائمة برئاسة الحزب، رغم أن بيومي ظل رئيسا لحزب الدستور لفترة بعد الانقسامات التي جرت بسبب إعلان خالد داوود فوزه برئاسة الحزب دون انتخابات، أجريت انتخابات وفاز فيها أحمد بيومي وأثناء إجراء الانتخابات الأول خسر المقعد، وابتعد بيومي بعدها عن الأمور القيادية في الحزب وربما عن الحزب ولم يعد ظاهرا كثيرًا.

الوفد
وفي حزب الوفد أجريت الانتخابات على رئاسة الحزب منذ أكثر من عام، وكانت المنافسة الكبرى بين المستشار بهاء أبو شقة والمهندس حسام الخولي، وفاز في النهاية أبو شقة برئاسة الوفد بفارق من الأصوات وبعدها لم يستمر كثيرا الخولي في الحزب حيث سرعان ما تقدم باستقالته من الحزب بعد أكثر من ثلاثين عاما وابتعد تماما عن الوفد.

كما كانت المنافسة في الوفد منذ أكثر من خمس سنوات قوية على رئاسة الحزب بين السيد البدوي وفؤاد بدراوي وفاز فيها السيد البدوي برئاسة الحزب، ولم يستمر أمر فؤاد بدراوي كثيرا في الحزب وتم فصله بعدها بعام أو أكثر، وكان حينها السكرتير العام لحزب الوفد وفصل بقرار من الهيئة العليا، وظلت الأمور متوترة بينه وبين البدوي إلى أن فاز المستشار بهاء أبو شقة برئاسة الحزب وعاد فؤاد بدراوي مرة أخرى.

التجمع
ومنذ سنوات أيضا ترشح القيادي الراحل نبيل زكي على رئاسة حزب التجمع في منافسة قيادات كبرى في الحزب ولم يحالفه التوفيق، ولكنه ظل عضوا في المكتب السياسي للحزب وقياديا فيه، ولم يعد الترشح مرة أخرى إلى أن توفاه الله منذ عدة أشهر.

jo
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق