كواليس وأسرار

رحيل مؤلم لـ “عفركوش” السينما المصرية

كان  الجني «عفركوش» الذي يخرج من الفانوس السحري واحدًا من أشهر أدواره قبل أن يقول جملته الشهيرة: «شبيك لبيك خدامك بين إيديك تطلب إيه».

شخصية فنية شهيرة قدمها الفنان الراحل محمود فرج، والذي لا يعرف كثيرون اسمه الحقيقي، لا يمكن على الإطلاق نسيان أو تجاهل بصمته في تاريخ السينما المصرية من خلال العديد من الأفلام.

«عفركوش» الذي كان يحقق أمنيات الجميع من خلال دوره البارز في فيلم «الفانوس السحري» بطولة الفنان الكبير الراحل إسماعيل ياسين، من أموال وغيرها «قتلته فاتورة المياه» بعد أن عجز عن تسديدها نظرًا لظروفه المادية السيئة.

ففي 22 يناير عام 1933 ولد الفنان الراحل محمود فرج لأسرة متوسطة الحال في الإسكندرية، وله تاريخ رياضي حيث أنه بطل من أبطال الملاكمة.

حصل فرج على بكالوريوس التجارة، ثم درس الفنون المسرحية، وقدم عدة مسرحيات منها «عطيل – أنا وهو وهي».

عمل الفنان الراحل محمود فرج موظفاً في وزارة الكهرباء فور تخرجه في الجامعة، وأحيل للمعاش على منصب وكيل لوزارة الكهرباء بالإسكندرية.

بدأ مشواره الفني بقيامه بدور الشاب الرياضي مفتول العضلات نظرًا لكونه بطل في الملاكمة، فضلاً عن تكريبته الجسمانية القوية التي حصرته في هذه الأدوار.

ساعدته رياضة الملاكمة في بداية حياته في دخول عالم التمثيل، وشارك في فيلم «إسماعيل ياسين في البوليس الحربي»، وقدم دور «مجانص» والتصق به هذا الاسم فنياً.


ويرى النقاد أن أفضل أدواره هو شخصية «عفركوش» في فيلم «الفانوس السحري» مع الفنان الكوميدي إسماعيل ياسين، لما قدمه من أداء رائع أقنع المشاهدين وقتها بأنه عفريت يخرج من الفانوس وليس بشراً مثلهم.

وفي 5 يوليو عام 2009 توفي الفنان الراحل محمود فرج عن عمر يناهز 87 عاماً متأثراً بحالته النفسية السيئة، بسبب قطع المياه عن منزله لعجزه عن سداد فاتورة المياه نظراً لحالته المادية السيئة، حيث أنه كان مصاباً بمرض السكر الذي أفقده إحدى قدميه وبصره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى