اخبار عالميةمنوعات

“هل انشقت السماء وابتلعته؟”.. قصة طيار سعودي مفقود في الفلبين

أعلنت سفارة الرياض في الفلبين، أمس الأربعاء، أنّ وفداً أمنياً سعودياً وصل إلى مانيلا، للتنسيق ومعرفة مصير التحقيقات الجارية والإجراءات في قضية اختفاء الطيار السعودي، عبدالله الشريف.

وبعد مرور حوالى 580 يوماً على اختفاء الطيار السعودي ومدربه، أثناء رحلة تدريب في 17 مايو 2019،  أعاد بيان السفارة السعودية التأكيد على استمرار التحقيقات في مجريات الاختفاء، بعد معلومات لدى ذوي المفقود تفيد أنّ الطائرة لم تتحطم بل اختفت، وبأنّ الطيار ومدربه الفلبيني على قيد الحياة، بحسب صحيفة “عكاظ” السعودية.

وأوضحت السفارة، في بيان لها، أنّ وفد أمني عالي المستوى وصل إلى مانيلا للتنسيق مع الجهات الفلبينية حول الإجراءات المتبعة في الملف، مضيفةً أنّها لا تزال تتابع واقعة الاختفاء، الذي حصلت في جزيرة مندورو جنوبي البلاد.

في المقابل، انتقدت والدة الطيار، عبر حسابها في موقع “تويتر”، سفارة بلادها قائلةً إنّه “نحن من بتواصل مع السفارة ولا حتى لمرة واحدة اتواصلت السفارة معنا”، معتبرة أنّ البيان لم يتضمن أي جديد، مستخدمة وسم #اين_عبدالله_في_الفلبين.

وناشدت الملك السعودي البحث عن ابنها بـ”جديّة وحزم”، قائلة “أين اختفى ابني هل انشقت السماء وبلعته؟”.

هذا وكانت عائلة الشريف قد أوضحت في وقت سابق، أنّ “المعلومات التي بحوزتها، نتيجة تحقيق دقيق استخدم فيه أحدث الأجهزة التي رصدت الجزيرة والبحر بمساحة إجمالية قدرها  كيلومتراً وعرض 7 كيلومترات، ولم يتم العثور على أي أشلاء أو حطام أو متعلقات للطائرة في عمق البحر أو سطحه، ما يؤكّد عدم تحطمها”.

من جهتها، شددت والدة عبد الله، في حديث للصحيفة نفسها، أنّ نجلها ليس على عداء مع أحد، وكان محبوباً وسط زملائه في التدريب، كاشفة أنّها تلقت مكالمة منه قبل يوم واحد من اختفائه، وكان سعيداً باقتراب موعد تخرجه بعد شهرين، وبأّنه بات يقود الطائرة بمفرده.

ويدرس عبد الله الشريف، مع شقيقه الطيران في الفلبين على نفقتهما الخاصة، وخرج مع مدربه للتدريب في جزيرة أوكسيدنتال ميندور، ليختفيا بعدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى