الصحة والجمال

ترقيع غشاء البكارة بـ 50 جنية.. “بيزنس” ينتعش فى العيادات !

توصل تحقيق لبي بي سي إلى أن عيادات في بريطانيا تعرض على النساء إجراء “فحوص العذرية” المثيرة للجدل.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة هذه الاختبارات المنتهكة لجسد المرأة خرقا لحقوق الإنسان وتطالب بمنعها. كما يقول منتقدو هذا الإجراء إنه لا يستند إلى أي أساس علميّ ولا يمكن له إثبات العذرية، كما أنه قد يكون شكلا من أشكال الاعتداء على الجسد.
ويتضمن الإجراء فحصا للمهبل للتأكد من سلامة غشاء البكارة.
وكشف فريقا بي بي سي اللذان أجريا التحقيق، وهما فريق نيوز بييت و100 امرأة، عن وجود عدد من العيادات الخاصة في بريطانيا التي تعلن عند الاتصال بها عن خدمات “إصلاح العذرية”، ومن ثم تقديم عرض عما يسمى اختبارات العذرية والتي تتراوح تكلفتها ما بين 150 – 300 جنيها استرلينيا.

حددت بي بي سي 21 عيادة، وتواصلت مع 16 منها للاستعلام عن هذه الاختبارات، فأكدت سبع عيادات أنها تقدم بالفعل “اختبارات عذرية”، في حين لم تقدم بقية العيادات أجوبة واضحة.
وقالت العيادات إنها تجري جراحات إصلاح غشاء البكارة والتي تتراوح تكلفتها ما بين 1500-3000 جنيها استرلينيا.
ووفقا لبيانات صادرة عن خدمة الصحة الوطنية البريطانية (NHS) في إنجلترا، فإن 69 عملية إصلاح غشاء البكارة قد أجريت خلال السنوات الخمس الماضية.
واستمعت بي بي سي لقصة إحدى النساء التي لجأت إلى جمعية كارما نيرفانا الخيرية التي تقدم الدعم لضحايا ما يسمى جرائم الشرف أوالإكراه على الزواج.
وقالت المرأة: “كانت العلاقة العاطفية التي تجمعني بأهلي سيئة لأن والديّ أرادا أن أتزوج عن طريق زواج مدبّر”.

صدر الصورة،GETTY IMAGES
“كان الهرب خياري الوحيد”
وتضيف أنأحد كبار السن في حيّهم شاهدها مرةبرفقة أصدقائها، فأخبر أمها بأن أحد الفتية هو حبيبها.
وبدأت الإشاعات بهذا الخصوص تنتشر في المنطقة، لذلك هددها أهلها باللجوء إلى “اختبار كشف العذرية”.
“أراد والداي، وكذلك عائلة الرجل الذي أرادوا مني الزواج به، إجراء اختبار العذرية لأؤكد لهم أنني لا أزل عذراء لكي يمضوا في تلك الزيجة. كنت خائفة جدا ولم أفهم حقا معنى ذلك. وشعرت أن الهرب كان خياري الوحيد، وهذا ما قمت به”.
بريا مانوتا هي التي تتولى خط المساعدة في جمعية كارما نيرفانا،وتقول: “نتلقى اتصالات من فتيات قلقات من هذا الموضوع. قد يكن قلقات من احتمال أن تعرف العائلة أنهن على علاقة بشخص ما أو أنهن لسن عذراوات. قد تكون العائلة هي التي تجبر الفتاة على الخضوع لهذا الاختبار وتكون قلقة من النتيجة”.
وتضيف: “قد يتسبب كون الفتاة في علاقة مع أحدهم، أو اختيار شريك حياتها بنفسها أو دخولها علاقة حميمة أو جنسية، بتعرضها لاعتداء عليها بدافع الشرف أو بتزويجها قسرا من شخص ما. نعرف في الجمعية ضحايا كثر قتل بعضهن في بعض الحالات، في حين تبرأت العائلة من الفتيات في حالات أخرى”.
ومن المعروف أن اختبارات الكشف عن العذرية تجرى في 20 دولة على الأقل، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، التي تقول إنه لا يوجد أي دليل بإمكانه إثبات ما إذا كانت الفتاة قد مارست الجنس أو لا، ذلك أنه من السهل تمزق غشاء البكارة لكثير من الأسباب مثل استخدام التامبون أثناء الدورة الشهرية، وبسبب بعض الرياضات.
وتسبب مغني الراب الأمريكي، تي آي (T.I.) العام الماضي بموجة غضب بعد اعترافه في حلقة برودكاست أنه يأخذ ابنته كل عام لإجراء فحص للتأكد من سلامة غشاء البكارة لديها.

ملقط ودم غير حقيقي
كما عثرت بي بي سي على طقم أدوات يباع عبر الإنترنت بملغ قدره 50 جنيها استرلينيا، بذريعة أنه يصلح العذرية. في حين وصل سعر إحدى هذه الأطقم إلى 104 جنيها ومصدرها ألمانيا. وتحوي هذه العلبة على مرهم لتضييق المهبل بعبوة 60 ميلا، وملاقط بلاستيكية وكبسولة دم وثلاثة ظروف يبدو أنها تحوي دما صناعيا. ولا توجد إرشادات لكيفية استخدام هذه الأدوات.
يقول الطبيب المختص بالأمراض النساء والولادة، أشفاق خان، إنه غالبا ما يتلقى طلبات من مرضاه بخصوص فحوص العذرية وإصلاح غشاء البكارة.
ويضيف: “لا أفهم لماذا لا يصبح هذا الموضوع أمرا غير قانوني في بريطانيا. يجب تجريم هذا الفعل. إن الفكرة القائلة بأن عدم وجود جزء من غشاء البكارة يعني أن المرأة ليست عذراء هي فكرة خاطئة في المقام الأول. قد يتمزق لعدة أسباب”.
“إن قلت لك إنه ممزق وعلي إصلاحه وإعطاء الفتاة شهادة بذلك فهذا يعني أنني أعطي شهادة مزورة”.
“بالنسبة لي هذه جريمة”
كما يعتقد الطبيب أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات لوقف هذه الممارسة.
ويقول: “(يجب أن نتعامل معها) مثلما نتعامل مع قضية الختان التي يسلط عليها قادة العالم الضوء على نحو رائع. وبالنسبة لي هذه جريمة أخرى ونحن نربط أنفسنا بممارسة خاطئة أخلاقيا”.
وفي بداية العام، بدأت منظمة “نساء الشرق الأوسط والمجتمع” حملة لمنع اختبارات كشف العذرية وطالبت بنشر التوعية حول هذا الموضوع.
وقالت مؤسسة المنظمة، هلالة تاهيري: “رغم أن هدفنا هو أن نصل إلى منع عمليات إصلاح غشاء البكارة، فإن منع هذا الإجراء دون تقديم المعرفة الكافية حوله سيؤدي إلى ضرر يطغى على حجم الفائدة. إن السبب الوحيد لوجود هذه التجارة هو العقليات الرجعية بخصوص موضوع العذرية”.
وتضيف: “إن استطعنا تثقيف مجتمعاتنا وعكس هذا الاعتقاد، عندها لن يكون هناك ثمة حاجة لترميم غشاء البكارة. وستنتهي هذه التجارة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى