عاجلعرب وعالم

الحراك الإيراني يصل البرلمان وروحاني مدعو للاستجواب

تسببت التظاهرات الحاشدة التي تشهدها إيران من جراء ضريبة الوقود التي فرضتها السلطات المحلية، في تحرك البرلمان الإيراني ومطالبته باستجواب الرئيس حسن روحاني.

وأفادت وكالة “إيسنا” الإيرانية، اليوم الأحد، أن من بين أسباب طلب استجواب روحاني قرار رفع أسعار البنزين من دون الرجوع إلى البرلمان.

وفي السياق ذاته، ذكر موقع قناة “روسيا اليوم”، أن برلمانياً عن مدينة “بوكان” (لم يسمه)، قدم استقالته احتجاجاً على قرار رفع أسعار البنزين، وما تلاه من قمع للاحتجاجات.

وكان المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قال إن خطة رفع أسعار الوقود يجب أن تنفَّذ وتطبَّق، ملقياً باللوم والمسؤولية فيما يجري من “تخريب”، على من سمَّاهم “معارضي الثورة والأعداء”.

وأكدت السلطات الإيرانية الثلاث بعد التشاور خلال اجتماع المجلس الاقتصادي الأعلى، الذي انعقد أمس السبت بشكل طارئ، أن من الضروري التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين أسعار البنزين ورفعها، ودعت جميع المؤسسات للعمل على تطبيقها بالكامل وبنجاح، رغم موجة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها معظم المدن الإيرانية.

وتزامنت احتجاجات الوقود مع أخرى مماثلة خرجت قبل عدة أيام في محافظة خوزستان الإيرانية ذات الكثافة السكانية العربية، خاصة في العاصمة الأحواز، بعد اتهامات للنظام في طهران باغتيال الشاعر العربي حسن الحيدري، عبر تسميمه.

جدير بالذكر أن إيران شهدت، نهاية عام 2017 ومطلع 2018، احتجاجات ضخمة خرجت ضد النخبة الدينية غير المنتخبة، والسياسة الخارجية لإيران في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

?>