تعرف علي زراعات و منتجات مطروح.. وابرزها “التين والزيتون”

تعرف علي زراعات و منتجات مطروح.. وابرزها “التين والزيتون”

مشاركة

عبدالرحمن طايل

اشتهرت مطروح ببعض المنتجات والمحاصيل والفاكهة واصبحت تميز مطروح عن باقي المحافظات ، التين والزيتون هما ابرز ماتنتجة المحافظة الحدودية وفرضت الطبيعة الصحراوية بعض الزراعات علي اهلها فحتمت الصحراء زراعة التين والزيتون والشعير والقمح لتحملهم الحرارة العالية والعطش وقلة المياة ، ونجد ان التين لايزرع في مصر سوا في مطروح والساحل الشمالي الغربي وتعتمد مصر بنسبة كبيرة علي مطروح في زراعة التين .

عانت مطروح طوال عقود سابقة من نقص المياة وعدم وصول مياه النيل اليها واعتمد اهلها من القبائل العربية علي مياه الامطار والابار ويعتمد الناس هناك علي تخزين مياه الامطار في الابار للاستفادة منها طوال العام في الشرب والزراعة ، وهنا فرضت الطبيعة زراعات تعتمد علي مياه الامطار الموسمية كالشعير والقمح حيث يتم بذر البذور قبل موسم الشتاء وانتظار نزول المطر للري

واصبحت مطروح متميزة بفعل ابنائها في انتاج المربي وزيت الزيتون ذو الجودة العالية والذي يطلب بالأسم وايضا الزيتون المخلل الذي يملأ شوارع مطروع واذا ذكرت مطروح تذكر نعناع مطروح ذو الرائحة المتميزة والذي يطلبه الناس من زائري مطروح ويشتهر بأسم ” نعناع مطروح”.

ونتجه غربا في اتجاه سيدي براني والسلوم ونجد هنا بطيخ يسمي “البطيخ لبعلي” وهو ينبت علي مياه الامطار حلو المذاق ويختلف عن باقي البطيخ بأنك تستطيع اخذ اي بطيخه منه وانت متأكد بأنها حمراء وطعمها مسكر دون ان تفتحها ، وتشتهر مطروح ايضا بالعنب بكافة انواعه خاصة العنب الأسود ذو الطعم والمذاق الخاص .

كما اشتهرت مطروح بالتمر والبلح الذي يميزها وخاصة واحة سيوة التي تم انشاء مصنع لتعبئة وتصنيع التمور بأستثمار اماراتي .

ويعتبر “المجردق علي الطاوه ” وهو نوع من الخبز يتم عمله بطريقة معينة ويتم عمله علي الساج او مايسمي الطاوه ويختلف عن كل انواع الخبز المعروفة .

ودخلت مطروح بعض الزراعات الجديدة لم تكن تزرع فيها من قبل وكانت تأتي اليها من المخافظات الاخري كالطماطم والخيار والكوسه ، ومايعوق الزراعة بمطروح هي مياه الري الذي تعتبر مشكله كبيره ويتجه بعض الاهالي الي اخذ مصدر من خطوط المياه والذي تعمل الحكومة علي ازالتها لانها بدون عداد وتمنع الري بها ويلجأ الناس هنا الي عمل ابيار والري بالمياه الجوفية وهنا يجب ان نجد حل لهذه المشكلة .

ويجب المحافظة علي هذه المحاصيل والزراعات والفاكهة فهي انتاج قومي وثروة قومية تحتم علينا حمايتها وتوفير مصادر للري لها ، وساهمت الطرق التي تم انشائها مؤخرا في القضاء علي مساحات كبيرة من هذه الزراعات واقلاعها لاقامة الطرق عليها دون النظر الي هذه الزراعة هي ماتعتمد عليها مصر بأكملها وفقط مطروح والساحل مايمد مصر بها .

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق