مصر تبدأ “تحلية المياة” باستخدام تكنولوجيا الضغوط فوق الحرجة !

مصر تبدأ “تحلية المياة” باستخدام تكنولوجيا الضغوط فوق الحرجة !

مشاركة

لايهمنا فى مصر الان سوى الوفاء بكمية المياة الصالحة للشرب ، سواء كان ذلك عبر التكنولوجيا النووية، او غيرها من الوسائل التكتولوجية الاخرى . فقضية المياة لها الاولوية القصوى بالنسبة للحكومة والشعب ، حتى لو عادت مصر الى استخدام الفحم فى انتاج المياة الصالحة للشرب .

هذه الاهمية جعلت الحكومة المصرية، تختار شركة إماراتية لإنشاء محطة كهرباء حرارية تعمل بالفحم، بقدرة إجمالية تصل إلى 2650 ميغاوات، وبإنتاج 4500 متر مكعب مياه صالحة للشرب، وذلك عبر استخدام تكنولوجيا الضغوط فوق الحرجة.

ومن المتوقع أن تتعاقد الشركة القابضة للكهرباء في مصر، في حزيران/ يونيو المقبل، بشكل نهائي، مع شركة “النويس” الإماراتية، على إنشاء محطة كهرباء تعمل بالفحم في منطقة عيون موسى، بعد حسم المفاوضات حول سعر شراء الطاقة المنتجة من جانب الحكومة المصرية.

وقال مصدر مسؤول في شركة القابضة للكهرباء، خلال تصريحات لـ”إرم نيوز”، إن “المفاوضات أوشكت على الانتهاء، بتحديد سعر شراء الكيلو وات/ساعة، بنحو 4.5 سنت، مقابل 5.8 سنت، عرضتها “النويس”، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

ولفت المصدر إلى أنه “تم الاتفاق على تقليل سعر الشراء مقابل امتيازات”، مشيرًا إلى أن “المستثمر سيقوم باستيراد وتخزين الفحم، وتجهيز منشآت لاستقباله، وفقًا للمعايير الأوروبية، في هذا الشأن”.

ومن المقرر أن تنفذ الشركة الإماراتية المشروع مقابل قيام وزارة الكهرباء المصرية بشراء الطاقة المنتجة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق