د. كريمة نور عيساوي تكتب: أقنعة فايسبوكية

د. كريمة نور عيساوي تكتب: أقنعة فايسبوكية

مشاركة

وأنا على صفحتي الرئيسية أبحر في العالم الافتراضي دون طوق نجاة، أتأمل الوجوه المختلفة أجد البعض منها يتفنن في وضع أقنعة تم انتقاؤها بعناية كبيرة، وفي ابتكار أسماء مستعارة لشخصيات حقيقية أو وهمية. وينتابك إحساس وأنت تتأمل هذه الأقنعة، بأنك فوق خشبة مسرح كوميديا ديلارتي، مع فارق جوهري يكمن في أن أقنعة هذا النوع من المسرح تقوم على الارتجال، في حين يبني مقنعو العالم الافتراضي مجدهم على الزيف والكذب والاحتيال.

يتقمص بعض المقنعين شخصية داعية إسلامي تشدك منذ الوهلة الأولى ابتسامته السمحة، وديناره المطبوع على جبهته من أثر كثرة السجود، فتنخرط، متلهفا، في متابعة الصفحة، حتى ينفذ منك الوقت في قراءة الأدعية والابتهالات، والأوردة، فتندم أشد الندم على ضياع فرض أو سُنة، فتعمل جاهدا على تدارك ما فاتك في جاهليتك فتحفظ عن ظهر قلب دعاء أو ابتهالا تقربا من الله، وتزلفا إليه، وارتواء لتعطشك الديني.

والبعض الآخر يتخفى تحت مسمى فنان مشهور بسمته الجميل ومظهره الأنيق، وما إن تُلقي النظرة الأولى حتى تجد نفسك بين جمع من الفنانين كل واحد يصدح بما جادت به قريحته من شتى ألوان الفنون، فتقتني لنفسك البئيسة مقطعا غنائيا، أو بيتا شعريا، لتؤثث به فضاءك الخاص، وتتحسر، وأنت ترفع عقيرتك عاليا، على عدم امتلاكك لأي موهبة فنية، وتنخرط في جلد ذاتك على تقاعسك أو تقاعس أولياء أمرك عن تسجيلك أيام الصبا في أندية موسيقية، أو معاهد فنية، أو جمعيات شبابية، كان من الممكن أن تخلق منك نجما ساطعا، أو على الأقل نُجيمة تقتات على تصفيقات المعجبين والمعجبات،وتزين صفحات الجرائد والمجلات، والمواقع الالكترونية بصور تبالغ في تخليد الذات.

أما الذي يتستر تحت قناع العلم والفكر والمعرفة فتبهرك، وأنت تُحدق فيه، جدية صاحب الصورة وهيبته، وعدم الاهتمام بمظهره الخارجي( شعر منفوش، بذلة غير مكوية، ياقة قميص بالية، ربطة عنق متمردة)، فتنغمس كالمجنون في قراءة متأنية، رغبة في إشباع نهمك المعرفي المنشود ، وظمأك العلمي المفقود، وسرعان ما تتأسف على ضياع وقتك النفيس،وتتأفف متضايقا من تصفح صفحتي الداعية البشوش والفنان الوسيم المقنعين. فتحاول دون جدوى أن تترك بصمة في هذه الصفحة المفتوحة أمامك اعترافا منك لصاحبها بالجميل، غير أنك تنسى أو تتناسى في غمرة الانتشاء، أن صاحبها هو نفسه مقنع، وأنك أنت نفسك تتستر وراء قناع…

إن ارتداء هذه الأقنعة المختلفة والمتغيرة على الدوام ما هو إلا وسيلة ضمن وسائل أخرى نستخدمها، بصرف النظر عن مدى مشروعيتها، لنفث النار الملتهبة التي تتأجج في دواخلنا، والتي لا نستطيع بثها في وجه المجتمع. هذا المجتمع الذي يمارس علينا أشكالا شتى من الرقابة، والقمع الاجتماعي، بمختلف تجلياته وألوانه وأشكاله، وتحت أسماء متباينة ومتعددة.

فنعود من جديد للبحث والنبش والتنقيب عن الداعية الحقيقي، والفنان الحقيقي، والمفكر الحقيقي، علنا في تواصلنا معهم نطفئ تلك النار المتأججة، ونخمد تلك المكبوتات المتحركة فينا.

والأدهى من هذا كله هو أننا نجد أحيانا شخصا واحدا يستحوذ كأي قاطع طريق محترف، على ما لا يعد ولا يحصى من الصفحات والحسابات، ويختبئ كالجبان تحت أقنعة متعددة، و بأسماء مختلفة عربية وعجمية، وشخصيات متنوعة. فما السبيل لرفع هذه الأقنعة، والنزول من فوق خشبة هذا المسرح، ومعانقة الواقع، ومصارحته بوجه مكشوف وأعين مفتوحة؟ هل يمكن اعتبار هذه الأقنعة شكلا جديدا وحداثيا لما يُسمى بالتقية التي يتخذها البعض، وإن لم يِؤمنوا بها عقديا، ملاذا آمنا من كل أشكال الاضطهاد وأنواع القهر وأصناف التسلط؟

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق