مصر تسترد مليوني فدان من الأراضي المغتصبة

قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، في احتفالية إزالة التعديات على أراضي الدولة، إن عملية إزالة التعديات على الأراضي المنهوبة، لم تكن نتيجة انفعال أو غضبة، مؤكدًا أن لجنة استرداد الأراضي تبذل جهودًا كبيرة من أجل استعادة الأراضي المستولى عليها.

وأوضح السيسي أن عدم وجود حملة إعلامية لتغطية استعادة هذه الأراضي، كان هدفه سير هذه الإجراءات بشكل سلس، مشددًا على أن الجهد الذي بذل لم يكن كافيًا أمام حجم التحدي.

من جانبه أكد رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، أن إجمالي التعديات الخاصة بالبناء على أراضي الدولة، وصل إلى 168 مليون متر مربع، مؤكدا أنه تمت إزالة 118 مليون متر بنسبة 69% من إجمالي مساحة التعديات.

وأشار إسماعيل إلى أن التعديات على الأراضى الزراعية بلغت 1.9 مليون فدان، مشيرًا إلى أن إجمالي الإزالات الخاصة بالأراضي الزراعية بلغ نحو 1.7مليون فدان بنسبة 87 % من الأراضي التي تم حصرها.

وأكد أن الحفاظ على الأراضي الزراعية يمثل أحد دعائم الأمن المصري، وأن التعدي على الأراضي الصحراوية بشكل عشوائي يؤثر سلبًا على المياه الجوفية.

وأوضح أن الحكومة تعمل على إنشاء مجتمعات عمرانية جديدة بعيدة عن شريط الوادى الضيق، مؤكدًا أن المواجهة سمة هذه المرحلة وهو الأمر الذى يتطلب قرارات حاسمة وسريعة لمواجهة التحديات الراهنة.

واستعرض رئيس هيئة الرقابة الإدارية في مصر، الوزير محمد عرفان، آخر المستجدات في ملف إزالة التعديات على أراضى الدولة، لافتا إلى أن إجمالي ما أمكن حصره خلال الفترة من 16 حتى 31 مايو/أيار 2017 من الأراضي المتعدى عليها بلغ على مستوى الجمهورية 2.9 مليون فدان إضافة إلى 168 مليون متر مربع، وتم استرداد مساحة 919 ألفا و458 فدانا بخلاف مساحة 771 ألف فدان أراضي منزرعة ومثمرة بنسبة إنجاز إجمالية قدرها 87% من إزالة التعديات.

ووفقًا لإحصاءات منظمات حقوقية فإن حجم الأراضي المنهوبة في مصر يقدّر بنحو 67 ألف كيلو متر مربع، أي حوالي 16 مليون فدان.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق