محمد كمال يكتب: أبو حصيرة .. النفوس “شايلة”

قبل النقطة – بنقطة عن علاقة الظلم والافتراء بالغباء والجهل:
كده علطول طيب أيه الحكاية.. نورنا يا سيدي؟
البداية كانت عن تقارير نشرتها صحف بريطانية تحذر من السفر إلى مصر بحجّة أن كثيرين من السياح في مصر أصيبوا أخيراً بتسمم غذائي – يا دي المصيبة..
الظلم والافتراء وضح جليا من اعتماد تلك الصحف على بيانات ومعلومات نشرها موقع تابع لشركة تعويضات خاصة بالأزمات التي يتعرّض لها السياح وكان قد ذكر عشر دول من بينها إسبانيا وتركيا ومصر.
إلا أن التقارير الصحافية البريطانية تعمَّدت وضع مصر وحدها في عناوينها الرئيسية ولا أدرى هل الغباء والجهل لهما علاقة بذلك – أظن ذلك..
من هنا جاء رد فعل الإعلامي أحمد موسى عنيفاً إزاء التقارير :
اعتبرها محض ادعاء وذريعة جديدة تسوقها بريطانيا هادفة إلى ضرب السياحة في مصر بعدما استردت بعض انتعاشها في الآونة الأخيرة.
(سيبك من ” حمئة موسى وسيبك من التقارير وحتى سيبك من بريطانيا وأمسك في حال الزراعة عندنا وطبعا ليست كلها )
أليس بها عوارا زراعيا يهدد سلامتنا نحن المصريين – شوية ضمير ؟
موسى هاجم السفير البريطاني لدى مصر جون كاسن وطالبه برفع تقارير تدحض تلك المزاعم قائلا:
«تقدم تقارير خاطئة عن مصر ولو كنت في دولة أخرى لما استطعت أن تنزل إلى الشارع بل لظللت قابعاً داخل مقر إقامتك بفعل غياب الأجواء الآمنة».
1 – اللهم اخرجنا من ” شرنقة ” القروض ” بلا ضحايا في شركاتنا ومصانعنا؟
الحكومة سددت نحو 720 مليون دولار كقسط من ديونها المستحقة لدول نادي باريس.
البنك المركزي ملتزم بسداد أقساط الديون الخارجية في مواعيدها دون تأخير ومصر لم تتخلف عن سداد أي أقساط لديونها الخارجية.
للعلم: ديون مصر الخارجية بنهاية يونيو الماضي بلغت 55.7 مليار دولار ويمثل الدين 17.6% من الناتج المحلي الإجمالي وتأتي هذه الدفعة في إطار أقساط دورية تسددها مصر كل ستة أشهر لنادي باريس.

2 – طلب القنصل العام الأمريكي بالإسكندرية ستيفن فيكن زيارة ضريح الحاخام اليهودي “أبو حصيرة” بدمنهور والذي كان يقام له مولد كل عام قبل صدور حكم قضائي من القضاء الإداري بإلغائه.. مرفوض؟
أ – صدور حكم من محكمة القضاء الإداري بإلغاء الاحتفالات السنوية نهائيًا لمولد الحاخام اليهودي أبو حصيرة لمخالفتها للنظام العام والآداب وتعارضها مع وقار الشعائر الدينية.
ب – عدم تنسيق القنصل العام الأمريكي بالإسكندرية مع وزارة الخارجية المصرية بشأن الزيارة.
آخر السطر:
” الترقيع ” في مسار العلاقة بين الحكومة والشعب ” مش نافع ” – ليه ؟
لأن النفوس ” شايلة ” من العاصمة الإدارية الجديدة و ” ميسترال ” !!

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق