مجدى صادق يكتب: التعليم البحرى في مصر فى ثلاجة الوزير!

مجدى صادق يكتب: التعليم البحرى في مصر فى ثلاجة الوزير!

مشاركة

قطاع النقل البحرى فى مصر يضم اكثر من 58 نشاطا بحريا ولاننا دولة حباها الله بموقع فريد متميز اذ تقع على بحرين وقارتين سواحلها 2450 كم وبها قناة السويس ونهر النيل وبها 11 بحيرة منهم اكبر بحيرة صناعية فى العالم , ورغم ذلك تندهش وتصيبك حالة من حالات الغثيان السارترى, وانت ترى ان برنامج الحكومة لتطوير هذا القطاع بما فيه القطاع النهرى لايتعدى فقرة فى موضوع تعبير يكتبه تلميذ بليد على حد تعبير صديقى الخبير البحرى الدكتور ربان محمد الحداد !

اذا هناك مشكلة فى التعاطى مع هذا القطاع الذى يبيض ذهبا بالفعل لكننا اكتفيا ب” شوية ” بيض لايسد رمق جوع طفل !

وفى برنامجهما الاذاعى الناجح ” تليفون وميكرفون و400 مليون “الذى يبث عبر شبكة اذاعة صوت العرب كان مؤخرا لقاء مع وزير النقل د. هشام عرفات واثنين من الاعلاميين المتميزين المبدع محمد عبد العزيز والاعلامية ذات الحضور الاذاعى نهلة حامد حيث طرح الزميل محمد عبد العزيز اسئلة للوزير كنت قد تفاعلت مع اسرة البرنامج وارسلتهم احدهما حول التعليم البحرى فى مصر وهو ” نواة ” هذا القطاع خاصة وان ملف التعليم البحرى يحتاج الى ثورة

وتستغرب لماذا لا توجد معاهد او كليات بحرية مصرية او حتى مدرسة ثانوية بحرية مثل اغلب الدول العربية سوى الاكاديمية العربية للتكنولوجيا والنقل البحرى وهى اكاديمية عربية يمكن نقلها الى اى دولة اخرى موقعة على اتفاقية انشائها فى ظل تردى مستوى الخريج مقارنه باى طالب اخر حتى ان دول عربية مثل الكويت منعت طلابها من الالتحاق بالاكاديمية العربية بسبب تردى مستواه العلمى !!؟

وجاء السؤال الاخر لماذا لاتوجد هيئة تصنيف مصرية او عربية فى ظل وجود كفاءات مصرية تعمل فى مثل هذه الشركات العالمية وتستعين بهم تلك الشركات ؟

بينما جاء سؤالى الثالث حول ضياع الخريجين الذين يصبحون نهبا للسماسرة و ” لقمة سائغة “للمبتزين لمجرد التدريب وهذ حق على الاكاديمية او العمل فملف العمالة البحرية فى مصر اصبح قنبلة موقوته رغم انه فى نظرى يمثل امن قومى لمصر !!

الطريف ان معالى الوزير هشام عرفات بما يتمتع به من حنكة فى الحوار ولانه كان واحدا مما يدرسون بالاكاديمية وايضا باعتبار ان مسؤول ملف التعليم البحرى ومن يتحكم فى هذا الملف سواء بالاكاديمية باعتباره المسؤول الاوحد وايضا داخل اروقة هيئة السلامة البحرية هو احد اقارب معالى وزير النقل ! لذا جاء رد الوزير مدافعا عن دور الاكاديمية العربية وبالطبع جميعا نفخر بها لكن وجود منافسين فى العملية التعليمية يعنى اننا لا نقلل من دور واهمية الاكاديمية !

فطبقا لاتفاقية ( اس تى سى دبليو ) لعام 1978 وتعديلاتها لسنة 1995 يوصف المعهد البحرى المنفذ للمقررات الدراسية النمطية للمنظمة البحرية الدولي هو من يمتلك امكانات التدريب من معامل وورش ومحاكيات متطورة حديثة وسفينة تدريب متخصصة ومجهزة باحدث الاجهزة الملاحية تؤهله لتنفيذ متطلبات ( آى إم أو) ويشترط ان يتبع احدى الدول الورادة اسماؤها فى القائمة البيضاء !

الطريف والمخزى ان الاكاديمية العربية تستخدم سفينة التدريب عايدة 4 التابعة لمصلحة الموانئ والمنائر بوزارة النقل المصرية وهى السفينة التى تبلغ قيمتها اكثر من 21 مليون دولار جاءت منحة لاترد من هيئة ” جيكا ” اليابانية الى الحكومة المصرية !

لكن فى المقابل منحتها وزارة النقل المصرية من خلال هيئة السلامة البحرية لتدريب طلاب الاكاديمية العربية التابعة للجامعة العربية وتلك قصة اخرى سوف نفرد لها مقال اخر لان بها تفاصيل مخجلة !

ولان للاكاديمية سطوة من خلال ابناء واقارب من هم اصحاب القرار فى مصر الذين يعملون بالاكاديمية بارقام فلكية , فانها تتدخل لمنع اقامة اى معاهد بحرية مصرية او كليات او مدارس او حتى مركز تدريب بحرى و ” جندت ” الاكاديمية الهيئة المصرية للسلامة البحرية ” لحسابها الخاص ” واستخدمت ” سيف القانون فى قطع رقبة اى محاولة قطاع خاص او حتى حكومى لانشاء كلية او معهد لاعداد كوادر بحرية لسوق العمل حتى ينشط هذا القطاع المتنامى لدرجة ان جامعة مثل جامعة قناة السويس انشأت كلية للصيد فكم من الحروب تتم فى مواجهة هذه الكلية حيث اسرعت الاكاديمية بانشاء كلية اخرى للصيد !

وقد تحولت الشركات العالمية للبحث عن عمالة بحرية هندية او فلبينية او الى جنسية اخرى باستثناء العمالة البحرية المصرية التى ساءت سمعتها عالميا فى الاعداد والتدريب على عكس الدفعات الاولى التى جابت العالم شرقا وغربا وهم الذين دشنوا سمعة مصر البحرية المحترمة بين دول العالم !

وهناك دول مثل الولايات المتحدة تمنح جميع الجنسيات العاملة على السفينة بالنزول عند دخول السفينة اى ميناء امريكى الا البحارة المصريين التى تمنع نزولهم وتطلب من صاحب السفينة ان يكلف شركة امن على نفقته الخاصة لمنع نزول البحارة المصريين من على السفينه هذا مااكده لى من قبل المهندس شيرين النجار احد ملاك السفن فى مصر !

ان التعليم البحرى فى مصر يحتاج الى ثورة ولن تحقق الثورة نتائجها الا بالمنافسة فقد كان هناك قسما خاصا بالكلية البحرية الحربية عام 1959 لاعداد الضباط البحريين التجاريين فى نفس كلية الضباط الحربيين وقد قام القسم التجارى بالكلية البحرية بقبول ثمان دفعات من الطلبة البحريين و المهندسين اعتبارا من اكتوبر 1959 حتى 1967 ثم توقف العمل بالقسم واعيد فتحه عام 71و 72 للدفعات التاسعة والعاشرة وفى 72 بدأت الاكاديمية العربية للنقل البحرى وكان هذا هو اسمها فى البداية وذلك لقبول الدارسين من الدول العربية لتأهيل و إعداد الكوادر البحرية اللازمة لسفن الدول العربية المشاركة فى اتفاقية انشاء الاكاديمية .

فلماذا لايتم إعادة القسم التجارى بالكلية البحرية مرة اخرى ؟! او السماح بانشاء معاهد او كليات او مدارس بحرية او السماح لمراكز تدريب لاعادة تأهيل الكادر البحرى ونضع له مواصفات عالمية بدلا من ان نضع له قوانين تعجيزية مطاطة تلتف حول اعناق من يفكر فى ان يقرب من هذا ” البيزنس ” لاختناقه والتخلص منه او اعلان توبته !!؟

فى دولة مثل ا ليابان هناك كليات وجامعات بحرية مثل جامعة طوكيو البحرية وجامعة كوبى للبحرية التجارية علاوة على خمس كليات بحرية تجارية وخمس معاهد لتدريب اطقم الاتصالات تحت اشراف وزارة التعليم اليابانية , بينما هناك كلية بحرية فنية وعشرة مدارس ربما زادت اليوم كثيرا لتدريب العاملين على السفن فى التخصصات المختلفة ومعهد التدريب البحرى ويتبعه 6 سفن تدريب اعالى بحار بخلاف مراكز التدريب البحرى العديدة والتابعة لشركات الملاحة التى انشأتها لتدريب العاملين ورفع كفاءتهم , بينما فى الولايات المتحدة اكثر من عشرة اكاديميات بحرية عالمية المستوى فى كاليفورنيا ومين وماشوسيتس وصنى والبحيرات العظمى وتكساس وسياتل وحرس الحدود الامريكية واكاديمية البحرية الامريكية واكاديمية كينجز بوينت

لكن على مدار36 عاما والاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى التى سمح لها بانشاء كليات اخرى لتصبح بمثابة جامعة اصبحت ” تحتكر ” ملف التعليم البحرى فى مصر و ” تمنع ” الحكومة من ان توافق على كليات او معاهداو مدارس بحرية , بل ويقوم معالى وزير النقل الدكتور هشام عرفات بالدفاع المستميت عنها وتحميل الخريجيين الذى يتم تحصيل مبالغ ضخمة منهم بالدولار مسؤولية القائهم بالشارع لان المسكين لم يتعلم صح ولم يتنبه الى اهمية اللغة الانجليزية !! ملحوظة : يتم تدريس االمناهج الملاحية بالاكاديمية باللغة العربية ! دمتم جميعا وطاب يومكم !!

لا تعليقات

اترك تعليق