عودة الأسطورة كاسباروف للشطرنج.. أداء مخيّب بعد سنوات من السياسة

اختتم أسطورة الشطرنج اللاعب الروسي غاري كاسباروف، أمس الجمعة، عودته المؤقتة للمنافسات بعد تقاعد لاثنتي عشرة سنة، منهيًا مشاركته في دورة استمرت أسبوعًا واجه خلالها صعوبات، لكنه بيّن أيضًا في بعض اللحظات أنه لا يزال محافظًا على مهاراته.

الأسطورة الروسي، البالغ من العمر 54 عامًا والحائز على لقب بطل العالم في الشطرنج خمس عشرة مرة، بين 1985 و2000، حلَّ في المرتبة الثامنة من دورة “رابيد اند بليتز” في مدينة سانت لويس  وسط الولايات المتحدة، وهي منافسة رسمية شارك فيها عشرة لاعبين، بينهم أربعة ضمن قائمة اللاعبين العشرة الأوائل في العالم.

وفي هذه المواجهات، التي تتسم بسرعة أكبر بكثير من تلك التي تشهدها بطولات العالم، أظهر “كاسباروف” المصنف كأحد أهم اللاعبين في تاريخ الشطرنج بعض التسرع، ولم يفز سوى في منافسات قليلة في مواجهة لاعبين من الجيل الجديد في مجمل الدورة، التي فاز بها الأرمني ليفون أرونيان.

وقال المعلم الفرنسي في الشطرنج سيلفان رافو: “كنت أتوقع أداء أفضل من قِبل كاسباروف” على رغم تقاعده على مدى اثني عشر عامًا وتكريسه وقته لنشاطه السياسي، كمعارض للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف: “لقد كان قريبًا جدًا من تحقيق نتائج أفضل، بما أنه هيمن على عدد لا يستهان به من المواجهات. لكنه لعب ببطء مفرط طوال المنافسات تقريبًا”، وهو أمر مرده إلى “الضعف في الثقة”.

وأشار “رافو” إلى أن بطل العالم السابق، الذي أكد قبل الدورة أن مشاركته ليست سوى “استراحة قصيرة لخمسة أيام” من الاعتزال، أحرز تقدمًا كبيرًا خلال بضعة أيام.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق