تحذير للقنوات الفضائية بعد اغلاق “الحياة”:  يا الدفع يا الغلق !

بعد ثلاثة انذارات بسرعة سداد المديونية ، أوقفت ادارة مدينة الانتاج الاعلامي بث مجموعة قنوات الحياة . الرسالة وصلت : يا الدفع يا  الوقف !

القصة مأساوية لاسيما وان القناة تتعرض منذ فترة لازمة مالية طاحنة ، ولكن هل تفعل الحكومة مع “ماسبيرو” ما فعلته مع قنوات الحياة، لاسيما وان ماسبيرو اصيب بحالة من الشلل واصبح يخسر يوميا ويكبد الدولة مليارات الجنيهات كمرتبات لموظفين اصبحوا عبئا على الدولة؟

فقد فوجى المشاهدون اليوم بقرار إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي، بوقف كافة الخدمات المقدمة لمجموعة قنوات الحياة بما فيها خدمة كهرباء البث المباشر اعتبارًا من الساعة العاشرة صباح اليوم الإثنين، الثالث من يوليو 2017 كإجراء أولي تمهيدًا لفسخ التعاقد المبرم بين المدينة والقناة نهائياً لعدم الوفاء بسداد المديونيات المستحقة عليها.

بيان مدينة الانتاج
ـــــــــــــــــــــــــــــ

ووفق بيان صحفي لمدينة الإنتاج الإعلامي، قالت “المدينة”: إنها استنفدت كافة الطرق السلمية والقانونية مع القناة ومنحتها أكثر من مهلة للسداد.

وقد سبق أن وجهت إدارة المدينة 3 إنذارات قانونية للقناة بفسخ التعاقد منذ شهر ابريل الماضي، وبناء عليه، وفق البيان، أرسلت القناة خطاباً للمدينة ممهوراً بتوقيع مالك القناة تعهد فيه بسداد المديونيات المستحقة في موعد غايته الثاني عشر من إبريل الماضي، إلا أن إدارة القناة لم تلتزم بالمهلة التي حددتها للسداد، بحد البيان.

كما تعهد مالك القناة بسداد نصف قيمة المديونية قبل موعد الجمعية العامة للشركة التي انعقدت في 30 إبريل الماضي، إلا أن ذلك لم يتم أيضا، كما يقول بيان مدينة الإنتاج، مما أدى إلى تراكم المديونية المتضمنة قيمة استحقاقات المدينة من إيجارات الاستديوهات والمقرات الإدارية للقناة.

وأضاف البيان: رغم ذلك، وحرصًا من المدينة على إتاحة الفرصة للقناة ومراعاة لمبدأ تكافؤ الفرص أبقت المدينة على الحد الأدنى من الخدمات المقدمة للقناة ( كهرباء أستديو الهواء ) خلال شهر رمضان، ولم يتم اتخاذ إجراءات قطع هذة الخدمات حتي تتمكن القناة من تحقيق ايرادات تسمح لها بالوفاء بالتزاماتها تجاه المدينة.وتابع بيان مدينة الإنتاج: علاوة على ذلك، فإن إدارة القناة أصرت على موقفها بعدم السداد، بل وضربت بكل هذه الإجراءات الودية عرض الحائط.

وكان مجلس إدارة الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي قد أوصي في اجتماعه الأخير باتخاذ كافة الإجراءات التي تضمنت حقوق المدينة والمساهمين بها بعد نفاد كافة الطرق للوصول لحلول سلمية مع إدارة القناة، وأمام هذا التسويف المستمر، كما يوضح البيان، اضطرت المدينة لاتخاذ قرارها بقطع الخدمات عن استديوهات القناة، وذلك حفاظاً على حقوقها ووفقا للعقود المبرمة في هذا الشاًن وأنذرت القناة لمدة أسبوعين بسداد كافة المديونية المستحقة عليها أو البدء في إجراءات فسخ التعاقد نهائياً.

مستثمر امارات ينقذ الحياة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وأكدت مصادر من داخل قناة “الحياة” أن الدكتور السيد البدوي، مالك القناة، يبحث بشكل جدي الدخول في شراكة مع أحد المستثمرين خلال الفترة المقبلة، بسبب الأزمة المالية التي تمر بها القناة.

وأضافت المصادر أن هناك تفاوض مع أحد المستثمرين الإماراتيين، من أجل حصوله على نسبة بالقناة، خاصة وأن “البدوي” بات في حاجة ماسة لهذه الشراكة من أجل إنقاذ الموقف، مشيرة إلى أنه متمسك بعدم بيع القناة، ويرحب بمبدأ الشراكة.

يذكر أن القناة تعاني أزمة مالية هي الأعنف في تاريخها، حيث لم يتقاض العاملون بها مستحقاتهم المالية منذ ما يزيد على ثمانية أشهر، ورفضوا العودة من إجازة عيد الفطر لاستئناف عملهم داخل القناة إلا بعد الحصول على هذه المستحقات.

وأصدرت أيضًا مدينة الإنتاج الإعلامي بيانًا بوقف كل الخدمات المقدمة لمجموعة قنوات الحياة، بما فيها كهرباء البث المباشر، اعتبارًا من الساعة العاشرة صباح اليوم الإثنين الثالث من يوليو 2017 كإجراء أولى، تمهيدًا لفسخ التعاقد المبرم بين المدينة والقناة نهائيًا، لعدم الوفاء بسداد المديونيات المستحقة عليها.

وقفة احتجاجية للعاملين بالقناة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يدرس العاملون بقناة الحياة تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر القناة بمدينة الإنتاج الإعلامي غدًا الثلاثاء اعتراضًا على عدم صرف مستحقاتهم، والتي تعود بعضها لثمانية شهور والبعض الآخر لـ11 شهرًا.

وقالت مصادر من داخل القناة، إن جميع العاملين بالقناة بما فيهم عدد كبير من المذيعين لم يتقاضوا أي مستحقات منذ ما يزيد على ثمانية شهور، ورفضوا العودة من إجازة عيد الفطر لاستئناف العمل داخل القناة إلا بعد الحصول على هذه المستحقات.

وكانت إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي أصدرت بيانًا بوقف كل الخدمات المقدمة لمجموعة قنوات الحياة، بما فيها كهرباء البث المباشر، اعتبارًا من الساعة العاشرة صباح اليوم الإثنين الثالث من يوليو 2017 كإجراء أولى، تمهيدًا لفسخ التعاقد المبرم بين المدينة والقناة نهائيًا، لعدم الوفاء بسداد المديونيات المستحقة عليها.

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق