القمر سبب في عدم نومك !

القمر سبب في عدم نومك !

مشاركة

 

محمد برعي

كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة بازل السويسرية عن وجود ما أطلقوا عليه “تأثير القمر” بعد إخضاع مجموعة من المتطوعين للملاحظة أثناء النوم.

وأظهرت نتائج البحث على مجموعة من المتطوعين شملت 33 شخصا لم يعرفوا الغرض من الدراسة، ولم يروا القمر الكامل أثناء فترة البحث، أنهم:

يستغرقون وقتا أطول بخمس دقائق للدخول في النوم.
ينامون لوقت يقل بحوالي 20 دقيقة.

يتسمتعون بنوم عميق لوقت أقل بحوالي 30 في المئة.
ومن المثير للاهتمام أن الباحثين رجحوا أن السبب في تلك التغيرات في نوم مجموعة المتطوعين ليس له علاقة بالضوء المفرط الذي يولده القمر المكتمل، إذ أنهم قضوا وقت البحث في غرف مظلمة.

قد تنتج اضطرابات النوم عن تناول الكافيين وعوامل أخرى، لكن لا دليل علمي على أنها بسبب القمر المكتمل
وكشفت الدراسة، التي نشرتها مجلة كارنت بيولوجي العلمية عام 2013، أن عادات النوم لدى المتطوعين ارتبطت بطريقة ما بأطوار القمر.

وقال كريستيان كاجوشين، رئيس الفريق البحثي المعد للدراسة، إن “أطوار قد يكون لها تأثير على نوم الإنسان حتى ولو لم يكن يرى القمر أو يعلم الطور الذي يتخذه”.

قال نايل ستانلي، خبير النوم البريطاني، إذا كان تأثير القمر على النوم يتعلق بالضوء، فمن الممكن أن نتخلص من هذا التأثير باستخدام أغطية العيون. لكن الدراسة التي أُجريت في 2013 رجحت أن الأمر ليس له علاقة بضوء القمر.

وأضاف “هي (الدراسة) مهمة على المستوى الأكاديمي، لكنها ليست مفيدة بشكل خاص لأنه ببساطة لا يمكن التصدي لها. فسوف يكتمل القمر كل شهر شئنا أم أبينا”.

وأكد أن هذه الدراسة أثارت اهتمام الكثيرين عند نشرها، لكنها لا تزال تحتاج إلى توسع في دراسة عدد أكبر من الأفراد وعلى مدار فترات أطول لنتمكن من الحكم على النتائج.

ووصف تأثير القمر على عادات النوم بأنه “من تلك الأشياء التي يمكن تصديقها بالفطرة، لذلك أرى أنه من المثير للاهتمام أن نكتشف أثرا حقيقيا لها. لكن لسوء الحظ، لم تُجر دراسات أخرى في هذه الدائرة البحثية منذ نشر هذه الدراسة في 2013”.

وأشار إلى أنه إذا كان الناس يشكون من الأرق والافتقار إلى النوم العميق بعد وصول القمر إلى طوره المكتمل، فقد يكون ذلك مثالا على وجود تحيز، إذ يلاحظ الناس بدقة ويتذكرون المعلومات التي تتوافق مع معتقداتهم.

لا تعليقات

اترك تعليق