السيسي وبن زايد يبحثان التنسيق لمواجهة الإرهاب

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد الاثنين، زيادة مستوى التنسيق والتشاور المكثف بين البلدين للتصدي للمخاطر التي تواجه المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب.

جاء ذلك خلال لقائهما بمقر إقامة السيسي في نيويورك، على هامش حضورهما اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وفق بيان للرئاسة المصرية.

ووفق البيان فإن “اللقاء تطرق إلى بحث القضايا والملفات العربية والإقليمية والموضوعات المطروحة أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، خاصة ما يتعلق بالأزمات القائمة بالمنطقة”.

وأكد السيسي على “أهمية تعزيز العلاقات الثنائية ومواصلة تطويرها في شتى المجالات، في ظل ما تفرضه المرحلة الراهنة من تحديات تستلزم تضافر كافة الجهود لتعزيز العمل العربي المشترك”.

بدوره، نوه بن زايد، بـ”أهمية مواصلة العمل على تعزيز أطر التعاون بين البلدين، والتكاتف العربي والوقوف صفاً واحداً في وجه محاولات تهديد أمن واستقرار الشعوب العربية”.

كما استقبل السيسي السفير السعودي لدى الولايات المتحدة خالد بن سلمان،  حيث بحثا عددا من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما سبل التوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة”، وفق بيان ثانٍ للرئاسة المصرية.

يشار إلى أن الدورة الـ72 للجمعية العامة افتتحت أعمالها في 12 سبتمبر/أيلول الجاري، ومن المقرر أن تجرى في إطارها المناقشات السياسية العامة على المستوى الرفيع، بحضور العديد من رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية في الفترة ما بين 19 و25 من الشهر نفسه.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق