الببرونه ( زجاجة الرضاعة ) المميزات و العيوب لرضيعك

تلجئ العديد من الأمهات لإستخدام زجاجة الرضاعة كبديل عن الرضاعة الطبيعية من صدر الأم لأطفالهن ولكن هل إستخدامها هذا في مصلحة الرضيع أم لا ؟ سنخبرك بمجموعة من اراء الأطباء في هذه المسألة ولك القرار بعد ذلك سيدتي .

الببرونه-(-زجاجة-الرضاعة-)-المميزات-و-العيوب-لرضيعك

هل أستخدم الببرونة ” زجاجة الرضاعة ” أم لا ؟ كل شئ ستعرفيه اليوم

إستشارة طبيب الأطفال :

1. ينصح طبيب الأطفال رينيه ألي ( و هو طبيب أطفال في أتلانتا حاصل علي الزمالة من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ) . حالة صعوبة الرضاعة الطبيعية و إستخدامها علي الاكثر لمدة عام من تاريخ الولادة .

2. كما أن مخلص دراسات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال يذكر بأن هناك سبب مهم يدفع الأم إلي إستخدام الببرونه و هو الخوف من إنتقال أمراض معينة إلي الطفل من خلال الرضاعة الطبيعية لذلك يفضل اللجوء إلي الببرونه .

3. في حين يذكر دكتور سبوك أستاذ رعاية الأطفال في المعهد الكندي لطب الأطفال بأن الرضاعة الطبيعية هي الخيار الصحي للتغذية الطفل و صحة الأم أيضاَ لأن الرضاعة الصناعية بإستخدام الببرونه قد تكون محفوفة بالمخاطر الصحية علي الطفل .

4. و يوصي دكتور ويليام سيرز بأخذ الحذر عند إستخدام الببرونه بسبب أنها قد تعرض الطفل للحساسية.

ما هي أفضل طريقة لإختيار الببرونة زجاجة الرضاعة  ؟

يوصي رينيه بإستخدام الببرونة التي توجد في المستشفيات فهي غالباً ما ينصح بها الطبيب المعالج في حالة عدم إستخدام الرضاعة الطبيعية و يجب التحدث مع الطبيب حول أي من أنواع الحليب يمكن أن تسبب حساسية للطفل الرضيع لكي يتم تجنيها فالبعض قد يكون لديه حساسية من حليب الصويا مثلاً لذلك الطبيب سوف يصف لكي نوع الحليب المستخدم بدقة بناء علي حالة طفلك .

متي أضطر إلي تغير الببرونة ” زجاجة الرضاعة”  ؟

بمجرد إستخدام الببرونة يجب أن تراقبي الطفل لملاحظة أي تغير قد يصدر عليه مثل ظهور الطفح الجلدي أو خروج دم في البراز أو مخاط في حفاضات طفلك . فجميع هذه الأعراض تدل علي أن الطفل لديه حساسية من نوع الحليب بسبب البروتين المستخدم لذلك علي الفور الإتصال بالطبيب المعالج . و أيضاً قد توجد علامات أخري مثل البصق كثيراً أو إرتجاع كل ذلك علامات علي ضرورة تغير الببرونة .

كيف أطعم طفلي بالببرونة زجاجة الرضاعة ؟

تأكدي من مسك طفلك جيداً في وضعية مريحة له مع العمل علي تعبئة حلمة الببرونه بالحليب و ليس الهواء و مزج المكونات وفقاً للإرشادات الموجودة علي العبوة حتي يصبح جاهز للإستخدام و تأكدي من عدم تخيفه و أيضا ً بأن الببرونه ليست ساخنة جداً أو باردة جداً .

ما هو عدد مرات تناول الطفل” زجاجة الرضاعة ” الببرونه ؟

عادة ما يتناول الطفل  ( 60 – 90 مل ) كل 3 – 4 ساعات  خلال الثلاث أشهر الأولي و منذ الشهر الرابع  يتناولوا ( 4 – 6 أونصات )  و 6 – 8 أشهر يتناولوا حوالي 8 أونصات .

هل أنا بحاجة إلي تعقيم الببرونه ” زجاجة الرضاعة ” ؟

نعم ، تعقيم الببرونة من أهم الإجراءات التي يجب إتخاذها قبل كل رضعة لقتل الجراثيم التي يمكن أن تتجمع علي زجاجة  الحليب لأن هذه الجراثيم تؤدي إلي إصابة طفلك بالمرض .  لذلك يجب فصل كل أجزاء الببرونة بمفردها مثل الزجاجات ، الحلمات ،  الأغطية و تعقيمها في الماء الدافئ و الصابون لتعقيمها جيداً قبل إستخدامها كل مرة . قد يستخدم البعض التعقيم بالبخار الكهربائي أو معقمات  الميكرويف أو التعقيم بالمحلول  مع العمل علي غلي الزجاجات  و الحلمات و الأغطية لمدة 10 دقائق .

كيف أجهز الحليب لوضعه في البرونه ؟

يجب إتباع الإرشادات الموجودة علي عبوة الحليب البودرة جيداً و غالباً ما تشمل ما يلي :

  •  قومي بغلي ماء الصنبور و تركه حتي يبرد لمدة لا تزيد عن نصف ساعة  .
  • صبي الكمية المحددة من الماء في الزجاجة .
  • وضع الكمية المحددة من الحليب البودرة .
  • وضع الحلمة و الغطاء علي الزجاجة و العمل علي رجها  جيداً حتي يذوب الحليب . حاولي الحصول علي درجة الحرارة المناسبة للحليب .

مشاكل و عيوب زجاجة الرضاعة :

قد تواجهي بعض الصعوبة عند تغذية الطفل بإستخدام الببرونة و هناك مجموعة من الأسباب تؤدي إلي رفض الطفل للببرونه منها :

1. سوء فهم علامات الجوع عند الطفل :

إذا تم تفسير إشارات الجوع عند الأطفال خطأ يؤدي إلي التغذية الخاطئة .و بالتالي يرفض الطفل تناول الببرونة أو يتناول كمية صغيرة و يشعر بالشبع .قد تكون هذه التجربة محبطة و مركبة للأباء و الأمهات  و لا داعي للقلق فأغلبية الأمهات الجدد يسئوا تفسير الإشارات السلوكية  بإعتبارها علامات جوع بينما في الحقيقة قد يحتاج الطفل شئ أخر .

و أيضاً الأطفال الذين يقل عمرهم عن 6 أشهر يحتاجتوا تناول الببرونة رغبة في المص و تحقيق متعة المص لذلك فإن رغبة الطفل في المص قد نخطئ في تفسيرها للجوع .

2. تطلعات غير واقعية :

هناك كميات محدد لكل طفل حسب عمره  و يجب الإلتزام بها و قد يشعر الكثير من الأباء بالقلق  إذا كان طفلهم لا يتناول ما يكفي من الحليب ،  مما يؤدي ذلك إلي ضغط الأباء علي الطفل و إجباره لتناول المزيد من الحليب الزائد عن إحتياجاته . يحاول الأباء الوصول بأطفالهم إلي أفضل وزن هذه الرغبة تدفهم إلي جعل الأطفال يتناولوا كميات زائدة عن حاجتهم الطبيعية هناك معدل وزن طبيعي لكل طفل و يجب أن يتناول كمية الحليب المناسبة له . و غالباً الكميات تكون محددة علي عبوة الحليب البودرة .

3. الشعور بالتعب :

يرتبط النوم مع الشعور بالتعب إرتباط وثيق و خصوصاً عندما يتعلق الأمر بإحتياجات الطفل فكلاهما يرتبط إرتباط وثيق بصحة الطفل. و معظما يدرك  جيداً أنه إذا لم يتغذي الطفل جيداً لا يستطيع النوم و العكس صحيحة أيضاً  . عدم حصول الطفل علي القدر الكافي من النوم يؤثر سلباً علي التغذية .

4. وجود عيوب في الببرونة :

أهم شئ يجب الإنتباه إليه عند شراء الببرونة هي الحلمة يجب أن يكون حجم الببرونه مناسب لسن الطفل و ان يكون طولها قاد علي المص من خلالها حتي لا يواجه صعوبة في التغذية و يحدث فوضي أثناء الرضاعة .

5. صعوبة التحكم في الببرونة :

ويعني ذلك بأنه عند مسك الطفل بوضعية خاطئة تجعله بعيد جداً  أو قريب جداً يجعل رقبته ملتوية ، عن الببرونة يؤدي إلي عدم رائحة الطفل عند التغذية  و عدم البلع أو المص جيداً .قد تبدو هذه التفاصيل تافهة بالنسبة لكي و لكن يجب الإهتمام بها .

6. إستخدام الببرونة ليلاً :

الطفل يحتاج إلي عدد معين من السعرات الحرارية يومياً لمده بالسعرات الحرارية و إذا كان عمر الطفل أقل من ستة أشهر يفضل إعطاءه الببرونة ليلاً أيضاً و لكن إذا كان أكبر من ستة أشهر سوف يؤدي ذلك إلي إضعاف شهيته خلال النهار  و لن تكون لديه قدرة علي تناول الحليب في النهار و يرفض تناول الببرونة ليلاً  . لذلك حاول تقليل كمية الحليب أثناء الليل فقط ما يحتاجه الطفل .

و غالباً العديد من الأطفال بعد مرور الوقت يتخلوا عن تناول  الببرونة ليلاً  من تلقاء أنفسهم و لكن الأخرين قد يستمروا  لفترات يطلبوا تناول الببرونة ليلاً كأحد وسائل النمو  و بالتالي يؤدي ذلك إلي تغير الساعة البيولوجية  للجسم  لذلك بعد سن ستة شهور يجب وقف الرضاعة ليلاً .

7. تناول الأطعمة الصلبة :

أفضل سن لتناول الأطعمة الصلبة هو ستة أشهر للإستفادة منها قبل العصر  و لا ينصح بتناول الطفل الأطعمة الصلبة قبل سن ستة أشهر لأنها قد تقلل من شهية الطفل لتناول الحليب .

يتم تناول الأطعمة الصلبة بين الرضعات أو قبلها يمكنك إعطاء الطفل الأطعمة الصلبة قبل الببرونة لتقليل كمية الحليب التي يتناولها .

بصفة عامة عند بدء تناول الأطعمة الصلبة ينخفض إستهلاك الطفل للببرونه قد ينخفض مرة واحدة إلي 720 مل  حتي يجنب الطفل تناولها بالتدريج  و غالباً سوف يكون بحاجة إلي 600 مل كل يوم بالإضافة النظام الغذائي المتوازن.

8. التسنين :

التنسين عموماً يجعل الطفل مزجع  و يحدث مشاكل في التغذية  و عادة لا تستمر فترة رفض الطفل للببرونة أثناءء التسنين إلا بضعة أيام .

هل الطفل يحتاج إلي الماء ؟

أحياناً يحتاج الطفل إلي الماء الزائد و خصوصاً في الطقس الحار و مع ذلك لا يجب إعطائه كمية كبيرة من الماء حتي لا يشعر بالشبع بسرعة و يرفض إستخدام الببرونة و إذا كان عمر الطفل أقل من ستة أشهر يجب غلي الماء في البداية و تركه حتي يبرد بحيث تكون طريقة أمنة الإستخدام  و حاولي مد الطفل بما يكفي من السوائل لعلاج الإمساك  بجانب الحليب المعتاد تناوله يومياً .

هل يحتاج  الطفل إلي الفيتامينات ؟

ينصح بتناول الرضع الفيتامينات من عمر 6 أشهر – 5 سنوات  و غالباً من الصعب الحصول علي فيتامين د في النظام الغذائي المقدم للطفل لذلك يمكنك إعطاء الطفل مكملات فيتامين د .

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق