احمد فاوي الضبع يكتب فتنة أسمها اتحاد عمال النقابات الاسلامية

بالفعل الفتنة نائمة لعنى الله من أيقظها وهذا الدور للاسف تقوم بعمله دولة لها حضارة اسلامية متاصلة وكان لها أسم بارز ساهمت وبشكل جيد فى رفعت كلمة لا اله الا الله محمد رسول … ولكن ما تقوم به تركيا الان فى العالم العربى هو ما كانت تقوم به النقابات المستقلة فى مصر أى تفتيت المفتت وتقسيم المقسم وتجزئة المجزء إلا ما وصلنا به الان من حال الامة الاسلامية .. ولعل الزيارة الاخيرة للوفد النقابى عالى المستوى الذى زار السودان مؤخرا ونتج عن الزيارة تدشين فكرة (( اتحاد عمال النقابات الاسلامية )) ليكون موازيا للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب يشعل فتنة فى الامة الاسلامية ففكرة هذا الاتحاد أنا شخصيا ليس لى مانع من تكوينه بس اللى ميشفس من الغربال يبقى أعمى التوقيت أولا غير مناسب ثانيا لو أى دولة طرحت هذه الفكرة بخلاف تركيا والتى تأوى عندها الان الجماعة الارهابية للاخوان المسلمين مكنش فيه مشكلة … فالفكرة موجودة فى أشياء كثيرة منها ما يسمى بالعربية ومنها مايسمى بالاسلامية … ففى عهد الاخوان كلفت انا وزملائى من قبل القيادة الاخوانية التى كانت تحكم النقابة فى هذة الفترة بزيارة لاحد الوفود النقابية الاسلامية فى تركيا وأعدوا لنا مأدبة عشاء وكانت مصر وقتها فى حكم الاخوان وسأل أحدهم سؤال عابر وقال بصراحة مين فيكم يا جماعة ضد مرسى فأشار لى أحد الزملاء وقاله ده فابتسم لى وقال كلمة لن أنساها وتذكرتها الان باخى أنت نقابى مميز وأعمل فى حسابك من هنا وريح جميع التجمعاتنا النقابية منها ستكون بمسمى (( اسلامية )) ولعل هذا ما يقومون به الان … وأحد النقابين قال لو الاتحاد الدولى لنقابات عمال العرب قايم بدوره مكنش قاموا بعمل فكرة اتحاد إسلامى وهذه أعتبرها كلمة سخيفة وتذكرنى بكلمة النقابات المستقلة فجميع المؤسسات خلال الست سنوات الماضية منهمكة فى مشاكل اقتصادية طاحنة ولكن الفكرفى هذا التوقيت فتنة

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

لا تعليقات

اترك تعليق